[]
rss.gif

CNBC Arabia

“عمانتل” ماضية في تنفيذ سياساتها وخططها التوسعية وتحسين شبكتها وخدماتها لتشمل مختلف مناطق ومحافظات السلطنة

في حديث نشرته صحيفة الوطن العمانية قال الدكتور عامر بن عوض الرواس – الرئيس التنفيذي لعمانتل ـ أن الشركة ماضية بتنفيذ سياساتها وخططها التوسعية لتشمل مختلف الخدمات التي تقدمها الشركة سواء بالنسبة للهاتف النقال او الثابت او خدمات الانترنت في مختلف مناطق ومحافظات السلطنة من منطلق التزام الشركة وحرصها على توفير خدمات الاتصالات لكافة المواطنين والمقيمين بمستويات عالية من الجودة والاداء.

 

وأكد الدكتور الرئيس التنفيذي لعمانتل بأن الشركة وخلال السنوات الماضية من مسيرتها الحافلة بالانجاز: استطاعت وبفضل تضافر جهود كافة مؤسسات وافراد المجتمع مع برامج الشركة من أن تحقق نتائج مشرفة على كافة المستويات مكنت الشركة من تحقيق نجاحات متقدمة على مستوى الاستثمار أو توفير خدمات الاتصالات أو من خلال مواكبة التقنيات الحديثة الحاصلة في القطاع مما جعلها تحتل مراكز مقدمة على قائمة الشركات العالمية في مجال تقديم خدمات الاتصالات وهذا باعتراف العديد من المنظمات المتخصصة في تقيم ومتابعة القطاع من خلال تقرير وإحصائيات شملت العديد من الشركات المعروفة عالميا. عاما من الانجازات

 

وأضاف الدكتور عامر الرواس في اللقاء الذي جمعه مساء يوم الاربعاء الماضي بعدد من ممثلي وسائل الاعلام المختلفة بفندق ميلينيوم – المصنعة ـ بمناسبة عقد اللقاء الاعلامي الثاني قائلا: نلتقي اليوم بعد أن أكملنا عاما آخر من الإنجازات حيث واصلت عمانتل نموها كأسرع مشغل للاتصالات المتنقلة في السلطنة وذلك بالرغم من تطبيق هيئة تنظيم الاتصالات لسياسات تنظيمية جديدة فيما يتعلق باحتساب عدد المشتركين النشطين، وفي الحقيقة فإن الشركة قد استحوذت على إجمالي صافي عدد المشتركين الجدد خلال العام الماضي .

واشار الرئيس التنفيذي لعمانتل: حصلت الشركة على العديد من الجوائز حيث تم التصويت لها كأفضل علامة تجارية في قطاع الاتصالات في السلطنة لمدة عامين متتاليين في المسح السنوي لمجلة بيزنس توداي، كما تم التصويت لها أيضا كأفضل علامة تجارية في قطاع الاتصالات في السلطنة في استفتاء كتاب أفضل العلامات التجارية في السلطنة الذي يصدر من قبل جريدة الأوبزرفر وجاءت في المرتبة الثانية في الترتيب الإجمالي لأفضل العلامات التجارية على مستوى جميع القطاعات. إضافة إلى ذلك فقد نالت الشركة العديد من الشهادات وأوسمة التكريم حيث حصلت عمانتل على شهادة الآيزو 27001 في خدمة MPLS وشهادة الجودة الآيزو 9000 في نظام إدارة المشتريات والعقود ، إضافة إلى تكريمها من قبل وزارة الشئون الرياضية كأبرز داعم للرياضة العمانية في عام 2011 وحصولها على المركز الأول في استفتاء لجنة الإعلام الرياضي بجمعية الصحفيين العمانية أيضا كأبرز شركة داعمة للقطاع الرياضي في السلطنة .

وذكر الرواس خلال استعراضه نتائج الشركة في عام مستندا في ذلك الى العديد من البيانات والمؤشرات الصادرة من بعض الشركات والهيئات المتخصصة في مجال رصد التطورات الحاصلة في قطاع الاتصالات على مستوى اقليمي ودولي : أن عمانتل قد تم تحويلها إلى شركة حكومية في شهر أغسطس من عام 1999م وقد كانت قبل هذا التاريخ هيئة حكومية شأنها كشأن أي وزارة أو هيئة تقدم خدماتها للمجتمع ، وقد قطعت الهيئة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية آنذاك شوطا كبيرا في تغطية أغلب مناطق السلطنة بمختلف خدمات الاتصالات ، إلا أنه مع صدور قانون الاتصالات وإنشاء هيئة تنظيم الاتصالات في عام 2002م وتخصيص الشركة في عام 2005م ومن ثم فتح السوق للمنافسة في نفس العام فإن مسئولية والتزام عمانتل قد اختلف عن ذي قبل مشيرا الى ان الجميع عليه ان لا يخلط بين الدور الذي كانت تؤديه قبل انشاء هيئة تنظيم الاتصالات وبين الدور الذي تقوم بها حاليا .. اليوم نحن شركة مساهمة عامة 30 % ملك للمساهمين والباقي استثمار حكومي ولذلك فنحن اصبحنا مسائلين عن كل استثماراتنا وخططنا اضف الى ذلك فهناك قوانين واجراءات منظمة من قبل الهيئة علينا ان نلتزم بها وننفذها في ظل وجود المنافسة ومشغلين اخرين لقطاع الاتصالات.

واضاف الدكتور عامر بن عاوض الرواس: طلبت الحكومة قبل إنشاء هيئة تنظيم الاتصالات من عمانتل تغطية أكثر من 200 قرية ، وقامت عمانتل بالوفاء بهذا الالتزام بل وتغطية مناطق وقرى أكثر من ذلك. مؤكدا في نفس الوقت التزام الشركة وسعيها المستمر للنظر في طلبات المشتركين والمواطنين من الخدمات وفق ما يتيح لها القانون فالشركة هي للعمانيين ونحن نسعى بقدر الامكان ان نرضي الجميع لكن ما احب ان اؤكده أننا ولله الحمد تمكنا من تجاوز الكثير من الشركات التي سبقنا من حيث الاستثمار وتوفير الخدمات في قطاع الاتصالات وهذا يجب ان يكون معلوما لدى الجميع.

 

وبدى الدكتور عامر متفائلا في ان هناك نجاحات جديدة في برامج واجندة الشركة خلال المرحلة القادمة خاصة فيما يتعلق بتطوير خدمات الانترنت والهاتف النقال، مبديا ارتياحه في نفس الوقت بالنتائج التي تحقق في هذا الجانب حتى الان مع اعترافه بأن هناك العديد من المناطق التي ما زالت بحاجة لتعزيز خدمات شبكة الهاتف النقال وخدمات الانترنت.

 

وبشر الدكتور عامر الرواس بأن قطاع الاتصالات يستعد لنقلة نوعية في خدماته خاصة مع الاهتمام الكبير الذي يلاقيه القطاع من قبل الحكومة الرشيدة مشيرا في هذا الجانب الى ان خدمات الجيل الرابع من الشبكة تحظى باولوية واهتمام من قبل ادارة الشركة.

 

وذكر الرئيس التنفيذي للشركة انه ووفقا للالتزامات المفروضة على الشركة في الترخيص الصادر لها فإن عمانتل قامت بتغطية نسبة أكبر حتى من تلك المفروضة عليها في الترخيص في جميع الخدمات الثابتة والمتنقلة. مشيرا الى انه يوجد بالسوق الآن مشغلين أثنين لخدمات الاتصالات الثابتة والمتنقلة، ولذا فإن طلبات التغطية يجب أن يتم البت فيها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات وفقا لالتزام الخدمة الشاملة ونعلم أن الهيئة تعطي هذا الموضوع أهمية بالغة ونتمنى أن يرى النور قريبا.

وفيما يتعلق بخدمات الاتصالات ومدى جودتها قال لا شك أنكم تسمعون عن شكاوي المشتركين بشأن جودة خدمات الاتصالات خاصة تلك المتعلقة بخدمة النطاق العريض النقال، ويعود بطء تصفح شبكة الإنترنت عبر خدمة النطاق العريض النقال إلى قلة الترددات التي يمكن لهيئة تنظيم الاتصالات تخصيصها لنا نظرا لعدم توفر هذه الترددات. لقد كان تأخرنا النسبي سابقا في إدخال خدمات الجيل الثالث والنصف يعود إلى عدم توفر الترددات المثلى لتوفير خدمات هذه الشبكة، وقد تم منحنا التردد 2,1 ميجا هيرتز والذي هو من الترددات العالية قليلة الاختراق ، ونحن نعمل حاليا مع هيئة تنظيم الاتصالات للحصول على ترددات أدنى ذات قدرة اختراق أعلى تمكننا من توفير الخدمة ليس عبر ناقل واحد فقط وإنما عبر عدة نواقل كما هو الحال في الدول الأخرى.

هذا بالنسبة لخدمات النطاق العريض النقال أما بالنسبة لخدمات النطاق العريض الثابت فقد عملنا جاهدين على توسعة شبكتنا بشكل كبير والانتقال إلى الجيل القادم من الشبكات المعتمد على بروتوكول الإنترنت، وقد ساهم كل ذلك في تحسين تصنيف السلطنة الدولي في خدمات النطاق العريض حيث ارتفع تصنيفها بمقدار 101 درجة منذ تدشين عمانتل للباقات الجديدة لخدمة الإنترنت المنزلي في شهر يناير من العام الماضي والتي وفرت سرعات كبيرة للاتصال بالإنترنت وبأسعار مختلفة في متناول جميع فئات المشتركين.

وحول صحة ما يتردد حول ارتفاع أسعار خدمات الاتصالات في السلطنة قال الرئيس التنفيذي لعمانتل: كان هناك حديث خلال الفترة الماضية عن أسعار خدمات الاتصالات في السلطنة وخاصة فيما يتعلق بالهاتف النقال والإنترنت، وتظهر التقارير الدولية أن أسعار خدمات الاتصالات في السلطنة هي أقل من المستوى العربي في جميع الحالات وفي كثير من الأحيان حتى أقل من المستوى الخليجي. نؤمن في عمانتل بأن احتياجات المشتركين تختلف من شخص لآخر ومن أجل ذلك فإننا نحرص دوما على التنويع في الباقات التي نطرحها لأي خدمة وما على المشترك إلا معرفة نمط استهلاكه واختيار الأنسب من بين الباقات المطروحة.

وقال: إن مساهمات عمانتل في الجانب الاجتماعي تأتي التزاما منها في دعم المبادرات التي تحقق التنمية المستدامة لمجتمعنا، وقد قمنا خلال العامين الماضيين بتغيير نهجنا في مجال المسئولية الاجتماعية حيث أصبح تركيزنا ينصب بشكل أكبر على المبادرات التي تساهم في إيجاد تنمية مستدامة على المدى الطويل ويشمل تأثيرها أكبر نطاق جغرافي ممكن من مناطق السلطنة .

واشار الدكتور عامر الرواس انه ومنذ أن بدأت عمانتل في مشروع دمج العمليات التشغيلية لعمانتل وعمان موبايل والذي توج مؤخرا بالاندماج القانوني الكامل لعمان موبايل مع عمانتل. مشيرا الى ان الاندماج سيساهم في دعم جهودنا نحو التحول إلى شركة ترتكز على خدمة المشترك حيث توجد في الهيكل الجديد للشركة ثلاث وحدات تجارية وفقا لنوع المشترك وهي وحدة مشتركي التجزئة ووحدة الأعمال التجارية ووحدة أعمال الجملة، وتدعم الوحدات التجارية الثلاث أربع وحدات مساندة أخرى وهي وحدة الشبكات المتكاملة والتقنية ووحدة المالية ووحدة الموارد البشرية ووحدة تطوير الأعمال، وسوف يتم التواصل مع المشتركين من خلال أربع علامات تجارية وهي عمانتل وهي العلامة التجارية الرئيسية وتشير أيضا إلى خدمات الهاتف الثابت وعمانتل موبايل وتختص بخدمات الاتصالات المتنقلة وعمانتل للأعمال التجارية وتختص بخدمات الاتصالات للمشتركين التجاريين والجهات الحكومية وعمانتل لأعمال الجملة وهي تختص بالخدمات المقدمة لشركات الاتصالات الأخرى المحلية والدولية المستفيدة من شبكة عمانتل وتم على هامش اللقاء توقيع اتفاقية مع جمعية الصحفيين العمانية تدخل عمانتل بموجبها كشريك رسمي للجمعية لمدة عام كامل