rss.gif

CNBC Arabia

كيف ستصبح الإمارات مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة في 2050؟

“التحول إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة” هدف تسعى الإمارات إلى تحقيقه من خلال خلق مزيج من الطاقة المتجددة والنووية والأحفورية.

وتتجه الإمارات إلى هذا التحول عبر استراتيجية الإمارات للطاقة لعام ألفين وخمسين التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، باستثمارات تصل إلى ستمائة مليار درهم

الشيخ محمد الذي أطلق المبادرة عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” قال إن الإستراتيجية تتضمن خطة لقطاع الطاقة خلال العقود الثلاثة المقبلة. وتعمل  هذه الخطة بشكل أساسي على إحداث توازن بين احتياجات الإمارات الاقتصادية وأهدافها البيئية، وبالشكل الذي يضمن استدامة النمو الاقتصادي الإماراتي.

الاستراتيجية التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم تستهدف “رفع كفاءة الاستهلاك بنسبة تصل إلى الأربعين في المائة، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة إلى خمسين في المائة وتحقيق وفر يعادل سبعمائة مليار درهم حتى العام 2050

وقد كشف الشيخ محمد بن راشد عن أن معادلة الطاقة المستهدفة هي 44% للطاقة النظيفة، وثمان وثلاثون في المائة للغاز واثنا عشر في المائة للفحم الأخضر، وستة في المائة للطاقة النووية.

استراتيجية أعرب نائب رئيس دولة الإمارات عن أمله بتعميمها على مستوى دول الخليج التي تتشابه في تركيبتها الاقتصاديةً، لضمان تنمية مستدامة وقوة عالمية لاقتصادات المنطقة.