rss.gif

CNBC Arabia

15 مليار ريال إيرادات متوقعة سنوياً للسعودية عند تطبيقها ضريبة القيمة المضافة

لعل أبرز هذه الإصلاحات البدء بفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% مطلع العام 2018.

فدول الخليج  العربي المرهقة من تقلب أسعار النفط  وجدت نفسها مضطرة الى تنويع مصادر دخلها عبر أساليب متعددة منها فرض ضرائب جديدة.

وبحسب التقديرات الأولية، من المتوقع أن تحقق المملكة العربية السعودية إيرادات في السنة الأولى لفرض ضريبة القيمة المضافة بـ 15 مليار ريال، وذلك في حال استثناء تطبيقها على المشتقات النفطية والغاز. أما في حال شمول هذه المشتقات فمن المتوقع أن تكون الحصيلة أكبر من ضعف هذا الرقم ، وذلك بحسب تقرير لشركة KPMG .

التقرير ذكر انه يحق  لكل دولة عضو بمجلس دول التعاون الخليجي أن تعفي أو تخضع للضريبة بنسبة الصفر في قطاعات الصحة، والتعليم، والقطاع المالي وقطاع النقل المحلي، والعقارات، مشيراً  في الوقت ذاته إلى أن الخاضع للضريبة المقيم في دولة عضو في المجلس سيكون ملزماً بالتسجيل فيها إذا بلغت أو كان متوقعاً أن تبلغ قيمة توريداته فيها حد التسجيل الإلزامي، وهو 375 ألف ريال سعودي أو ما يعادلها خلال 12 شهراً متتالية.

ومع اقتراب بدء التطبيق  لابد على الشركات الاستعداد الجيد لهذا التطبيق من حيث الإجراءات والأنظمة الإلكترونية، وذلك تلافياً للوقوع في أخطاء قد تكلف الشركات أعباء مالية إضافية.