rss.gif

CNBC Arabia

وزارة الزراعة السعودية على استعداد لتوفير الأمن الغذائي

تتحرك معظم الوزارات والجهات المعنية والمرتبطة بعلاقة مباشرة بتوفير الأمن و الغذاء في المملكة في تفعيل الخطط والبرامج الاحترازية لمواجهة أزمة الغذاء بعدما كشفت منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة الفاو قبل أيام عن ارتفاع أسعار الغذاء العالمية في يوليو بعد تراجعها في الأشهر الثلاثة الماضية وأنها قد تشهد مزيداً من الارتفاع ما يزيد احتمال حدوث أزمة غذاء على غرار تلك التي وقعت عام 2007 – 2008 .

ووفقاً لوكيل وزارة الزراعة المساعد لشؤون الثروة الحيوانية الدكتور خالد الفهيد فإن وزارة الزراعة ستتحرك وفق منظومة متكاملة مع كافة الوزارات والجهات المرتبطة ، والتي لها علاقة مباشرة في توفير الأمن الغذائي في المملكة والمسئولين في هذه الوزارات يدركون تبعات هذه الأزمة والحرص على توفير الغذاء في المملكة ، وقال الدكتور الفهيد خلال حديثه لصحيفة اليوم إن وزارة الزراعة والوزارات الأخرى لديها خطط وبرامج احترازية ستشرع فيها وفق المنظومة المشتركة فيما بينها ولدى الوزارة استعدادات لمواجهة أي طارئ في ضرورة توفير الأمن الغذائي للمواطنين والمقيمين في المملكة .

وأشار الدكتور الفهيد إلى أن الوزارة تحرص دائما على إيجاد موارد جديدة في زيادة أعداد المواشي الحية المستوردة من خارج المملكة وفق الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة المواطن .

ومن جهته كشف وكيل وزارة الزراعة لشئون الثروة السمكية المهندس جابر الشهري أن المخزون السمكي آخذ في التناقص لعدة عوامل نتيجة التغير المناخي والصيد الجائر والتلوث البيئي جراء ناقلات النفظ وأخرى ، وعن أزمة الغذاء المحتمل حدوثها بعد إعلان منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة الفاو أفاد المهندس الشهري أن الغذاء يمثل مصدر قلق للدول ونتائج هذه الأزمة تأتي نتيجة التوسع السكاني والتغيرات المناخية التي تشهدها الدول مبينا ان هناك دولا وخلال الفترة الحالية لديها توجهات في رفع معدلات الإنتاج في الحقول والمزارع سواء في البر أو البحر ، وقال الشهري ان الوزارة تدرك تماما تبعات هذه الأزمة في قطاع الثروة السمكية لمواجهة أي نقص في الغذاء ولدينا خطط احترازية لمواجهة هذه الأزمة في هذا القطاع بالأخص ، وتابع وكيل وزارة الزراعة المبادرة السابعة التي سينفذها صندوق التنمية الزراعية مع القطاع الحكومي والخاص تهدف للاكتفاء ذاتيا في الأسواق السعودية من الأسماك في السنوات العشر القادمة والتوسع في مشاريع الاستزراع السمكي لمواكبة الطلب والاستفادة من البحار كمصادر طبيعية غير ناضبة في توفير الغذاء المناسب محليا وتصدير ما يفيض منه لدول العالم مبينا ان معدل الانتاج السمكي خلال الفترة الراهنة 70 ألف طن وحال اكتمال المبادرة وتطبيقها سيرتفع لإنتاج مليون طن خلال عام 2029م.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة الفاو كشفت قبل أيام عن ارتفاع أسعار الغذاء العالمية في يوليو بعد تراجعها في الأشهر الثلاثة الماضية معتبرة أنها قد تشهد مزيدا من الارتفاع ما يزيد احتمال حدوث أزمة غذاء على غرار تلك التي وقعت عام 2007 – 2008 ، وتسببت الأزمة الغذائية التي اندلعت قبل خمسة أعوام في ارتفاع أسعار العقود الآجلة للحبوب على دفع الأسعار للصعود ما أسفر عن وقوع أعمال شغب شابها العنف.

وفقدت الولايات المتحدة سدس محصولها من الذرة الشهر الماضي، وتوقعت وزارة الزراعة الأمريكية ارتفاع الأسعار إلى مستويات قياسية ، وأوضح تقرير أمريكي أن أسوأ موجة جفاف تشهدها الولايات المتحدة منذ نصف قرن قضت على سدس محصول الذرة المتوقع ما يهدد بموجة تضخم في أسعار الغذاء العالمية ، ويقَدر المختصون حجم الفجوة الغذائية العربية بـ 37 مليار دولار عام 2010، فيما يتواصل نمو السكان بمعدل سنوي يقدر بـ 2.2 %ليبلغ تعدادهم نحو 355 مليون نسمة

أضف تعليق