[]
rss.gif

CNBC Arabia

وزارة العمل السعودية تؤكد استمرار نقل الكفالة بدون موافقة الكفيل

فاجأ وزير العمل السعودي عادل فقيه أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض بتأكيده إن الوزارة مستمرة بالسماح بنقل الكفالة لعمالة المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر والأصفر بدون موافقة الكفيل السابق.

وزير العمل السعودي عادل فقيه

وأكد وزير العمل أيضا على تطبيق قرار رسم المقابل المادي لرخصة العمل على كافة ألوان نطاقات بدون تأجيل، مؤكداً أن الغرض من الرسم المادي يختلف عن أهداف برنامج نطاقات.

وتعليقا على ذلك، قال عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بالرياض رئيس لجنة الموارد البشرية منصور عبدالله الشثري إن وزير العمل لم يقتنع بمبرراتهم لتأجيل القرار أو استثناء النطاق الأخضر منه.

وأضاف أن رفع تكلفة العمالة الوافدة لوحده لن يؤدي إلى زيادة توظيف السعوديين، حيث إن هناك عقبات تعيق رغبة رجال الأعمال في سعودة نشاطاتهم يجب على وزارة العمل حلها.

وتابع أنه من ضمن هذه العقبات إن اتفاقية المساواة وعدم التمييز بين العامل السعودي والوافد حسب الاتفاقية التي وقعتها وزارة العمل مع منظمة العمل الدولية قد جعلت القطاع الخاص يحجم عن إعطاء مميزات للعاملين السعوديين كونه أصبح ملزما بإعطاء مثيلها للعامل الوافد، وكذلك وجوب حل مشكلة التسرب الوظيفي للسعوديين مما جعل القطاع الخاص يتحاشى الاعتماد عليهم في أعماله.

وعن سماح وزارة العمل للعمالة بنقل الكفالة بدون موافقة الكفيل، نقلت صحيفة الرياض عن الشثري قوله إن ذلك يعني القضاء على المنشآت الصغيرة والمتوسطة وضياع حقوق أصحابها كما سيزيد أعداد العمالة السائبة حيث ستتجه العمالة النظامية إلى الاتفاق مع كفيل صوري يسمح لها بالعمل لحسابها الخاص.

وأشار إلى أن إيقاف تجديد اقامات العمالة الواقعة منشآتها في النطاق الأحمر والأصفر أدى إلى زيادة كبيرة في أعداد العمال المخالفين لنظام الاقامه نتيجة عدم قدرتهم على إيجاد كفيل جديد وخصوصا من الجنسية البنجلادشية الممنوعة سابقا من نقل الكفالة.

من جهته، قال المحلل الاقتصادي عبد الرحمن القحطاني إن العام القادم 2013 سيشهد نتائج قرارات وزارة العمل سواء بارتفاع أعداد العمالة السعوديين أو بتعثر العديد من المشاريع الخاصة والحكومية أو بتزايد استعانة شركات القطاع الخاص بالعمالة السائبة نتيجة استمرار وزارة العمل بنقل الكفالة لعمالة المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر والأصفر بدون موافقة الكفيل السابق.