السعودية للكهرباء تتريث بتنفيذ بناء محطات تعمل بالطاقة الشمسية لارتفاع التكلفة

طباعة
استبعدت الشركة السعودية للكهرباء إطلاق مشاريع محطات تعمل بالطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء خلال الفترة القادمة، وذلك لارتفاع التكلفة، فيما تتجه الشركة لإنشاء نحو 240 محطة تحويل الكهرباء في السنوات الخمس القادمة وإيصال الخدمة إلى نحو 500 ألف مشترك جديد. وقال المهندس زياد بن محمد الشيحة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء: "إن الدراسات التي قامت بها الشركة أثبت عدم القدرة على تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية لارتفاع تكاليفها، إلا أنه من الممكن استخدامها في المستقبل عندما تنخفض تكاليفها في بعض المواقع"، لافتا إلى أن تكاليف تعرفة محطات الطاقة الشمسية مرتفعة تتراوح من 50 إلى 60 هللة للكيلو واط في الساعة بينما تبلغ تعرفة الكهرباء لمحطات الكهرباء الحالية في جميع أنحاء المملكة بسعر7 هللات للكيلو واط في الساعة للاستهلاك العادي. وأضاف الشيحة: إن الشركة تعمل خلال الأعوام الخمسة القادمة على إضافة قدرات توليد تزيد على 20 ألف ميغاواط، وخطوط نقل تزيد على 25 ألف كيلومتر دائري ومحطات تحويل يزيد عددها على 240 محطة، وإيصال الخدمة الكهربائية إلى ما بين 400 إلى 500 ألف مشترك جديد للخدمة سنويا، أي ما يعادل نحو مليونين ونصف المليون مشترك جديد". وفيما يتعلق بابتكارات موظفي الشركة، قال الشيحة: "إن حجم الإبداعات والابتكارات التي قام بها موظفو الشركة تصل إلى مليار ريال في ابتكار بعض ما تحتاجه الشركة من قطع الغيار إضافة إلى ابتكار قطع تساهم في الرقي بتقديم الخدمة وتحقيقها للوفر المالي والزمني". وأكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أن الشركة لا تتعاون مع المؤسسات التي لا تلتزم بمعايير ومتطلبات الشركة لتنفيذ المشاريع الخاصة بها، مضيفا أن الشركة تقوم بتأهيل المؤسسات قبل توقيع العقود معها. وأضاف المهندس الشيحة، أن «الإتقان والبحث عن الأفضل جهد لن يتوقف، لتحقيق إضافة حقيقية للسعودية بتوفير خبراء وطنيين لديهم معرفة هندسية، مع زيادة الإيرادات وإنجاز المشاريع في المواعيد المحددة لها». وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء: "إن هناك دراسة للبدء في توصيل نحو 40 ألف عدد ذكي للمنازل، على غرار العدادات الذكية التي طبقت في وقت سابق في المدن الصناعية والتجارية، وأثبتت نجاعتها رغم بعض المشكلات التي تعرضت له العدادات في مواقع مختلفة لارتفاع درجة الحرارة". وأكد الشيحة أن الشركة ملتزمة بمعايير وأصول السلامة والتي تعد من الأمور المهمة في ممارسة أعمالنا اليومية، لذا يجب أن يكون نظام إدارة السلامة والصحة المهنية من أولويات اهتمامنا ومتابعتنا اليومية للوصول إلى معايير المؤشرات العالمية في هذا المجال. وأشار الشيحة، إلى أن الشركة تعمل على تنفيذ حلول إبداعية تعود بالنفع والفائدة، مع تطوير الأعمال بما تمتلكه الشركة من موارد مالية وبشرية، باستخدام أحدث نتائج البحث العلمي والتطوير التقني في كل أعمالنا ومستندين على مفهوم الجودة الشاملة للاستفادة من عائدها في خفض التكاليف وتحسين نوعية الخدمات المقدمة للعملاء وتحقيق رغباتهم.
//