قطر تدخل عصر الفضاء من خلال اطلاقها اول قمر صناعي

طباعة
قطر تدخل النادي الفضائي من بوابة قمرها الاصطناعي سهيل 1 الذي استغرق بنائه 3 سنوات واطلق الى مداره الفضائي على متن صاروخ أوروبي ريان5 من قاعدة كورو في افيان الفرنسية. وخضع سهيل لمرحلة تجريبية تستغرق 3 اشهر بعد وضعه في مساره قرب القمر العربي عرب سات ليبدأ بعدها بتقديم خدماته على مدى 15 عاما متواصلة والتي يتخللها إطلاق مجموعة من الأقمار أولها سهيل 2 بعد 3 سنوات من الان يزن سهيل واحد 6 أطنان وتبلغ طاقته 140 قناة تلفزيونية بتقنية عادية الجودة و 30 قناة بتقنية عالية الجودة إضافة الى حزمة واسعة من القنوات الاذاعية. ويعد سهيل واحد من ثمرة تعاون بين الشركة القطرية للأقمار الصناعية وشركة يوتيل سات الفرنسية اللتان ستوفران خدمات البث التلفزيوني على مدار الساعة ومن بينها البث بصيغة ثلاثية الابعاد الى جانب خدمات الاتصالات للقطاعين الحكومي والخاص والذي ستستفيد منها المؤسسات القطرية بالدرجة الأولى وكذلك السيطرة على البث الفضائي للقنوات القطرية التي تتعرض لمضايقات نتيجة امتعاض البعض من مواقف قناة الجزيرة او مواقف الدولة السياسية. وقد اختير اسم القمر الاصطناعي سهيل من اسم نجم شهير يظهر في سماء المنطقة العربية علامة على تغير المناخ من فصل الصيف الى فصل الخريف وهو امر كان يشعر العرب معه بالسعادة لكونه دليلا على قدوم فصل الشتاء وتغير الأجواء الى الأفضل.