الإمارات تنوّع اقتصادها بمنأى عن تحركات النفط

طباعة
اقتصاد يقوم على الابتكار والبحث والاستثمارِ في الموارد المتعددة وعلى قطاعات بعيدة عن النفطِ والمحروقات وعائداتها هي خطط ركزت عليها الامارات العربية المتحدة منذ عقد من الزمان لتجنب ازمات تراجع اسعارِ النفط التي تعصف بالأسواق العالمية من حين لآخر كما هو الحال في الأزمة الأخيرة التي هوت باسعار النفط من معدلات ما فوق 100 دولار إلى نحو 40 دولاراً في فترة قصيرة. المهندس : فهد سالم العامري / مدير قسم الحفر ادارة الاستكشاف في شركة أدنوك الامارات توجهت تدريجياً الى تنويع مصادرِ دخلها، وذلك عن طريق تعزيزِ الاستثمارِ في القطاعاتِ الإنتاجية كالصناعة والتجارة والنقل والخدمات، والبنية اللوجستية بالإضافة إلى السياحة والقطاعات المالية وهو ما دفع حجم الاقتصاد غير النفطي في دولة الإمارات الى الارتفاع ليبلغ حالياً نحو 1.08 تريليون درهم أو ما يعادل 70 % من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للدولة، ويتقلص الناتج المحلي المتأتي من تصدير النفط الى 30 % فقط. الدكتور:سعيد الحسن / رئيس مركز أبحاث الغاز في المعهد البترولي ابوظبي هذا وقد عززت الدولة ايضا الاستثمار في البحثِ العلمي والابتكار من خلال توظيف العائدات المادية النفطية الضخمة في خدمة البحوث المتعلقة بالنفط والطاقة النظيفة من اجل بناء اقصاد مستدام وفتح الباب واسعا أمام مختلف المعاهد البترولية والجامعات للاستثمار في الطاقات البشرية والبحثِ العلمي والتكنوجيات الجديدة والحديثة التي تعنى  بالتنقيب باستعمال احدث الطرق والسبل.