هبوط مبيعات لافارج الفصلية إلى 3.7 مليار دولار

طباعة
أبقت لافارج الفرنسية لإنتاج الاسمنت على أهدافها لترشيد الإنفاق وخفض الدين مع توقعها باستمرار النمو في الأسواق الناشئة والتعافي في أمريكا الشمالية وأوروبا. وقلص اليورو القوي وتذبذب العملات في الأسواق الناشئة نمو المبيعات في العام الماضي ثماني نقاط مئوية وانخفضت الأرباح غير أن المجموعة أعلنت أن انتشارها الجغرافي والطلب القوي على الاسمنت سيعوض هذا التأثير في العام الجاري. وتوقعت لافارج نمو سوق الاسمنت بين اثنين وخمسة في المئة هذا العام. وحافظت الشركة على التوزيعات النقدية ثابتة عند يورو للسهم وأكدت على هدفها تحقيق أرباح 600 مليون يورو بعد حساب الفائدة والضرائب واستهلاك الدين والإهلاك بفضل ترشيد التكلفة وأنشطة تطوير وخفض الدين لأقل من تسعة مليارات. وبلغ صافي دين المجموعة في نهاية ديسمبر الماضي 10.3 مليار يورو وجمعت بالفعل 380 مليون يورو من تصفية استثمارات. وبلغت الأرباح قبل حساب الضرائب والفائدة واستهلاك الدين والاهلاكات 793 مليون يورو نحو 1.09 ميار دولار بينما نزلت المبيعات اثنين في المئة إلى 3.71 مليار. وفي استطلاع أجرته رويترز توقع محللون أن تبلغ المبيعات الفصلية 3.7 مليار دولار والأرباح قبل حساب الضرائب والفائدة واستهلاك الدين والاهلاكات 853 مليون يورو.