119 عاما على ولادة مؤشر DOW JONES الصناعي

طباعة
شهدت بورصة نيويورك خلال العام 1896 وتحديدا في السادس والعشرين من مايو مولد مؤشرِ داو جونز الصناعي بادراج اثنتي عشرة شركة استهلتها شركة General Electric الشركة الوحيدة التي مازالت ضمن مكونات المؤشر حتى الآن، وخلال مسيرةِ حياةِ المؤشر بدأ عددُ الشركات المدرجة عليه يأخذ اتجاها صعوديا ليصل الى 30 شركة خلال العام 1928 ليصبح بذلك المؤشر القيادي لجميع بورصاتِ العالم. ورغم أن المؤشر موجه للقطاع الصناعي فإن الشركاتِ المدرجة به حاليا ليست مرتبطة بشكل مباشر بالصناعاتِ الثقيلة، فهو يتضمن حاليا بنك جي بي مورغان وماكدونالدز للوجباتِ السريعة وسلسلة وول مارت، أما أهم مكونات المؤشر فهي شركة Apple التي أضيفت أسهمها حديثا خلال مارس الماضي ويتم اختيار الشركاتِ على المؤشر والتبديل بينها حسب حجم وسمعة الشركة ونجاحها في عالم الأعمال وهو ما يطلق عليه في بورصةِ New York أسهم الـ Blue Chips. وخلال المئة والتسعة عشر عاما الماضية تعرض مؤشر داو جونز الى الكثيرِ من الأزمات متأثراً بالأوضاع الاقتصاديةِ والجيوسياسيةِ في العالم، كان أكبرَها انهيار المؤشرِ عام 1929 بسبب الكسادِ العظيم الذي ألقى بظلالِه على الاقتصادِ الأمريكي ولمدةِ أربع ِ سنواتٍ فقد فيها داو جونز نحو 50% من قيمته. أما الانهيار الأسوأ في تاريخ المؤشر فقد كان خلال العام 2008 بسبب أزمة الرهن العقاري التي أفلست فيها مؤسسات مالية ضخمة وانهار فيها المؤشر من مستوياتِ 14,000 نقطة إلى أقلَ من 6,500 نقطة فاقدا أكثر من 50% من قيمته خلال عام واحد. لكن كما تقول النظرية التي أسسها شارليز داو مؤسس المؤشر إن التاريخ يعيد نفسَه.. فان القوي يعود لقوتِه ولو بعد حين إذ استطاع المؤشر خلال السنوات القليلة الماضية أن يحقق مستويات قياسية جديدة في ظل تحسن متواصل للاقتصادِ الأمريكي.