انتعاش مرتقب للنفط الصخري يخفض أسعار البترول.. والعيون على أوبك

طباعة

تراجعت أسعار النفط الخام اليوم الثلاثاء مع ارتفاع الدولار واحتمال عودة الانتعاش الى الإنتاج الصخري الأمريكي وهو ما أثر سلبا على موجة الصعود الذي شهدتها الأسعار في الآونة الأخيرة. وكان تقرير "بيكر هيوز" الصادر يوم الجمعة قد أظهر تراجع عدد منصات حفر النفط الصخري في الولايات المتحدة بمعدل منصة واحدة فقط الاسبوع الماضي. حيث يبدي بعض المحللين ثقتهم بأن موجة تراجع أعداد الحفارات المتواصلة منذ 23 اسبوعا على التوالي قد انتهت. وفي المقابل أعرب بنك "غولدمان ساكس" عن اعتقاده بأنه إذا ظلت أسعار خام غرب تكساس الوسيط قرب 60 دولارا للبرميل سيزيد المنتجون الأمريكيون من نشاطهم في ضوء تحسن العائدات وانخفاض التكاليف بما لا يقل عن 20%." أما "مورغان ستانلي" فاعتبر أن ارتفاع الدولار أثر سلبا على أسعار النفط وهو ما قد يكون بداية لاتجاه جديد. وبلغ الدولار أعلى مستوياته في شهر أمام سلة من العملات الرئيسية بعدما جاءت بيانات التضخم الأساسي الأمريكي أعلى من المتوقع لتعزز مبررات مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" لرفع مستويات الفائدة في وقت لاحق هذا العام. وجاءت موجة الصعود بعد هبوط نسبته 7% في الفترة بين منتصف مارس ومنتصف مايو. وعلى العكس من ذلك صعد خام برنت أكثر من 25% في الفترة من مارس آذار إلى منتصف مايو لكنه يتذبذب إلى حد كبير منذ ذلك الحين. وانهار سعر خام برنت من 115 دولارا للبرميل في يونيو 2014 مقتربا من 45 دولارا في يناير الماضي بسبب وفرة الامدادات، وقد عمق اجتماع اوبك الاخير من حدة التراجعات بعدما تخلت المنظمة في نوفمبر الماضي عن سياسة خفض الانتاج لدعم الاسعار، في محاولة لرفع تكلفة منافسيها من منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة. وتجتمع المنظمة مجددا في الخامس من يونيو المقبل وسط أجواء أكثر إرتياحا بعد ارتفاع سعر برنت فوق 64 دولارا.