السجن 5 سنوات لمدير سابق في Petrobras

طباعة
أعلن القضاء البرازيلي أن حكماً بالسجن خمس سنوات صدر بحق نستور سيرفيرو المدير السابق في شركة النفط البرازيلية Petrobras التي تشهد فضيحة فساد، بعد إدانته بغسل أموال. هذا الحكم هو الثاني من نوعه الذي يصدر على سيرفيرو المدير السابق للقسم الدولي في Petrobras، والذي يخضع للتوقيف الاحترازي منذ كانون الثاني/يناير في كوريتيبا في ولاية بارانا جنوب البرازيل في إطار عملية للشرطة استهدفت شبكة الفساد في الشركة الكبرى في البلاد. واعلن ادسون ريبيرو محامي سيرفيرو انه سيستأنف الحكم. ويواجه سيرفيرو تهمة بشراء شقة فاخرة لنفسه باسم الشركة في ريو دي جانيرو بأموال رشاوى تلقاها في Petrobras، وبناء على ذلك قرر القضاء بيع الشقة التي قدر ثمنها بـ 2.4 مليون دولار واعادة المبلغ الى Petrobras. وكشف التحقيق الجاري في هذه الفضيحة أن شركات كانت تتقاسم اسواق Petrobras بين 2004 و2014، وتدفع كل منها بالتناوب رشاوى لمدراء في الشركة مقابل الحصول على عقود. وجزء من هذه العمولات يذهب إلى شخصيات سياسية معظمهم من النواب أو أعضاء مجلس الشيوخ، ومن تحالف يسار الوسط الحاكم وخصوصا مسؤول مالية حزب العمال الذي تقوده الرئيسة ديلما روسيف، بحسب التحقيق. وسيرفيرو هو ثاني مدير سابق في Petrobras يدان في هذه القضية بعد باولو روبرتو كوستا الذي وضع في الاقامة الجبرية في 22 نيسان/ابريل حتى تشرين الاول/اكتوبر 2016 بتهمة تبييض اموال والمشاركة في منظمة اجرامية، وقضى الحكم على كوستا بدفع 6 ملايين دولار.