الاسواق الاماراتية تعود للمعاناة

طباعة
عادت الاسواق الاماراتية الى المعاناة من حالة ضعف السيولة  منذ ان دخلت في تعاملات في شهر مايو من العام الحالي،  بعد ان كانت قد اعطت اشارة ايجابية ببداية الدخول الى مستويات جديدة للمؤشرات في شهر ابريل ، و قد كان اداء الاسواق الاماراتية في شهر ابريل الماضي يعد الافضل منذ بداية العام الجاري.. سواء على مستوى السيولة، أو حركة المؤشرات ومكاسب القيمة السوقية. فقد تفاعلت الاسواق  ايجابا مع اعلان الشركات عن نتائجها الفصلية و وارتفاع اسعر النفط نسبيا ، مما اعاد الثقة للمسثمرين بالاسواق مجددا بعد ان كانت قد شهدت اداءا ضعيفا منذ بداية العام الجاري اذا ما قورنت بالفترة نفسها من العام الماضي ، و استطاع المؤشر ان يخترق مستويات مهمة بالنسبة لنفسية المتعاملين و يجتازحاجز 4000 نقطة في اولى جلسات النصف الثاني من الشهر نفسه .. و لامس نقاطا مهمة بالنسبة لنفسية المتعاملين عند 4250 نقطة بمتوسط قيم تداولات تجاوزت 1.1 مليار درهم خلال الشهر، مدعومة بمكاسب القطاع العقاري لاسيما سهم داماك العقارية و اعمار العقارية. يومان متبقيان لتداولات شهر مايو الذي بلغت متوسط قيم التداولات فيه  679 مليون درهم ، بإنخفاض تجاوزت نسبته 65% عن الفترة نفسها من العام الماضي و 38% عن الشهر الماضي ، و بالرغم من ذلك لا يزال مؤشر سوق دبي المالي متمسكا بمستويات 4000 نقطة ،فهل سيتخلى عنها في الايام القليلة المقبلة في ظل ضعف السيولة و يتسعد الى خمول فترة الصيف