موجة الحر في الهند مستمرة وتتسبب بوفاة 1100 شخص

طباعة

اودت موجة الحر التي تضرب الهند منذ ايام بحياة اكثر من 1100 شخص كما اعلنت السلطات فيما حذرت مصلحة الارصاد الجوية من ان ارتفاع درجات الحرارة سيستمر. والاكثر تضررا هي ولايات جنوب الهند حيث توفي العديد من عمال البناء والمسنون او المشردون. وادى ارتفاع درجات الحرارة الى ذوبان الاسفلت على الطرقات في نيودلهي حيث يتوقع ان يستمر الطقس الحار حتى الاسبوع المقبل ما يزيد من معاناة الاف الاشخاص المقيمين في شوارع العاصمة وليس لديهم اي مأوى يقيهم اشعة الشمس. وقال مدير مصلحة الارصاد الجوية الهندية براهما براكش ياداف ان درجات الحرارة في العاصمة ستبقى بحدود 45 درجة مئوية. واضاف ان "الدرجات التي وصلت الى الحد الاقصى لن تتراجع لكن يرتقب تحسن الطقس بشكل كبير اعتبارا من 2 يونيو مع مؤشرات الى تساقط امطار". ووضعت المستشفيات في الولايات الاكثر تضررا في حالة تأهب لمعالجة المصابين بضربات شمس فيما نصحت السلطات المواطنين بالبقاء داخل منازلهم وتناول الكثير من السوائل. ويقضي مئات الاشخاص معظمهم من الطبقات الفقيرة في المجتمع الهندي في اوج الصيف سنويا في مختلف انحاء البلاد فيما يعاني عشرات الاف من انقطاع في التيار الكهربائي. ودعت السلطات في ولاية اندرا برادش الاكثر تضررا في جنوب الهند حيث توفي اكثر من 900 شخص منذ 18 مايو الى توزيع المياه بشكل طارىء في مراكز محددة. وتحث سلطات ولاية اندرا برادش العمال والمواطنين على عدم العمل لساعات طويلة في ساعات الحر الشديد. وقال بي. تولسي راني المسؤول في مصلحة ادارة الكوارث في الولاية ان الارصاد الجوية تتوقع تراجع درجات الحرارة في الايام المقبلة. وفي ولاية تيلانغانا المجاورة حيث وصلت الحرارة الى 48 درجة مئوية في نهاية الاسبوع, توفي اكثر من 200 شخص في نهاية الاسبوع الماضي. وتاكدت وفاة 11 شخصا في ولاية اوريسا غرب البلاد فيما توفي 13 من جراء الحر في ولاية البنغال الغربية (شرق) حيث حثت اتحادات سيارات الاجرة السائقين على وقف العمل خلال ساعات النهار. وشهدت مناطق غورغاون حيث يقيم الكثير من العمال, انقطاعا في التيار الكهرباء بمعدلات وصلت الى عشر ساعات يوميا بسبب الحمولة الزائدة للشبكة. وقالت صحيفة هندوستان تايمز ان هذه الظروف المناخية يمكن ان تسبب الجفاف في الولايات الاكثر تضررا بموجة الحر قبل موسم الامطار. ويتوقع ان يبدأ موسم الأمطار الموسمية في نهاية الشهر الجاري في كيرالا (جنوب) لكن المطر لن يصل الى السهول الجافة في الشمال قبل اسابيع.