طيران الإمارات: سنقدم قريبا الرد بشأن اتفاق السماوات المفتوحة

طباعة
تعتزم شركة طيران الإمارات أن تقدم قريبا إلى الحكومة الأمريكية ردا على مزاعم منافساتها الأمريكية بأن الناقلة الإماراتية تلقت دعما غير قانوني، بحسب ما أفاد رئيس الشركة. وتقول الشركة الإماراتية إن تلك المزاعم لا أساس لها من الصحة. وتطالب شركات خطوط جوية أمريكية حكومتها بتغيير اتفاقات "السماوات المفتوحة" مع الإمارات العربية المتحدة وقطر متهمة البلدين بتقديم دعم يتجاوز 40 مليار دولار لشركاتهما وتشويه المنافسة. وتنفي طيران الامارات والاتحاد للطيران والخطوط القطرية تلك المزاعم. وفي الأسبوع الماضي قدمت الاتحاد تقريرا من 60 صفحة للولايات المتحدة يقول ردا على مزاعم حصول الشركة على دعم إنها ملزمة برد قروض للمساهمين. وقال رئيس طيران الامارات تيم كلارك أن الشركة سترد على المزاعم "في وقت أقرب مما تظنون" لكنه قال للصحفيين اليوم الثلاثاء على هامش اجتماع للاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" في ميامي إنه لا يرى مشكلة ينبغي حلها وذلك لأن اتفاق السماوات المفتوحة يحدد فقط إجراءات الشكوى بشأن تحركات الأسعار وليس الدعم. وأضاف أنه إذا أرادت الولايات المتحدة تقويض اتفاق السماوات المفتوحة فسوف يتعين عليها بالمنطق ذاته أن تلغي الحصانة التي تتيح للناقلات الجوية الأمريكية الاتفاق على مشروعات مشتركة مع شركات أجنبية دون أن تنتهك القواعد المنظمة للملكية الأجنبية. وردا على تصريحات كلارك قالت الشراكة من أجل السماوات المفتوحة والعادلة وهي جماعة ضغط تؤيد الشركات والعمال الأمريكيين إن اتفاقات المشروعات المشتركة خفضت أسعار تذاكر الطيران. واضافت في بيان "المشكلة الحقيقية تكمن في مليارات الدولارات النقدية التي تضخها الامارات وقطر لدعم الناقلات الخليجية وهو ما ينتهك سياسة السماوات المفتوحة بين بلادنا." وكان الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية اكبر الباكر حذر من أن أي تغيير لاتفاقيات السماوات المفتوحة قد يتسبب في إجراءات حماية تجارية.
//