MSCI تنوي تقييم الاستثمار الأجنبي قبل ترقية الأسهم السعودية

طباعة
للمرة الثانية في اقل من شهر.. تطرقت مؤسسة MSCI إلى الأسهم السعودية وافردت لها حيزا لا بأس به. فبعد ان اطلقت في بدايةِ الشهر الحالي مؤشرات مستقلة للاسهم السعودية تعتمدُ على منهجيةِ البناء لمؤشرِ MSCI للأسواق الناشئة، عادت هذه المؤسسة الامريكية العريقة لترحبَ بانفتاح سوق الأسهم السعودية امام الاستثمار الأجنبي.. متوقعة ان يسهمَ هذا التطور المهم في توفيرِ المزيدِ من الفرص الاستثماريةِ العالمية المتاحةِ للمؤسساتِ الاستثمارية. الا انها ارفقت ترحيبَها بعزمها على مراقبةِ تأثير هذا الانفتاح من خلال جمع المعلوماتِ واراءِ المستثمرين الأجانب الذي سيخوضون تجربة الاستثمار في الأسهم السعودية وقضايا أخرى قبل اتخاذِها أي قرارٍ بشأن ترقيةِ مؤشر MSCI السعودي الى الأسواق الناشئة. ولعل من ابرزِ هذه القضايا الأنظمة الجديدة المعتمدة لتقييم وتسجيل المؤسساتِ الماليةِ الاستثماريةِ الأجنبية بالإضافة الى تقييم القيودِ الناتجةِ على تقييدِ ملكيةِ الأجانب بنسبةِ 20% في الأسهم السعودية هذا وستأخذ MSCI بعين الاعتبار متطلباتِ التمويل المسبقة الناتجة عن نظام التسوية T+0 المطبق حاليا في السوق السعودية بالإضافة الى التأكدِ من ان المستثمرَ الأجنبي يمتلكُ بيئة ً منفصلة للعمل وذلك لتخفيفِ ايةِ مخاطرَ قد تنتجُ عن قدرةِ المستثمر المحلي على الوصول غيرِ المحددِ لحساباتِ التداول. اذا.. هو طريق طويل وليس بالسهل قبل دخول السوق السعودي ضمن الأسواق الناشئة... فهل سنرى الأسهم السعودية ضمن هذا المؤشر؟ سؤالٌ قد تكون إجابتـُه لدى المنظمين والمسؤولين عن هذه السوق الواعدة.