دراما البورصة الكويتية

طباعة
ما بين فترة واخري يتنقل السوق من حال الي حال في تباينات درامية يكون لها ما يبررها احيانا وتكون غير مفهومة الدوافع  والاهداف احيانا اخري فرغم نتائج سنوية ايجابية لعام الفين واربعة وتوزيعات زادت على المليار دينار دخلت جيوب المساهمين من مضاربين ومستثمرين ضعفت التداولات في السوق وسجلت معدلات متدنية من سيولة تذبذبت في مجال العشرة ملايين دينار . والى جانب عدم التفاعل مع النتائج واحتفاظ المساهين بالتوزيعات عاكس  انكماش السيولة توقعات تفاءلت بانتعاش قريب بعد التعديلات التي  طالت بعض مواد قانون هيئة اسواق المال.. بيد ان المواد عدلت وظل السوق مكانك رواح واقتصر النشاط  على تحركات مضاربية محدودة وضعيفة التأثير المتحدث: بدر السميط الرئيس التنفيذي لبيت الاستثمار العالمي جلوبل ثم وفي ظل توقعات بتراجعات الاسواق مع دخول الصيف بكساده تقليدي جاءت موجة غير متوقعة ضاعفت مستويات السيولة وقربتها من العشرين مليون دينار وانعشت الكثير من الاسهم الثقيلة والاسهم المضاربية ورغم ان اعلانا رسميا لم يصدر بعد فأن احياء الامال بصفقة امريكانا يكون من المحفزات وراء النشاط الكبير الذي عم اسهم مجموعة الخرافي واشاع  فضاء ايجابيا في جنبات السوق المتحدث: حمد العميري رئيس مجلس ادارة شركة الاستثمارات الوطنية