موبينيل تعتزم طرح ما بين 10 و15% من أسهمها في بورصة مصر

طباعة
أعلن الرئيس التنفيذي لشركة أورانج الفرنسية للاتصالات ستيفان ريتشارد أن وحدتها المصرية موبينيل تنوي طرح ما بين 10 و15 بالمئة من أسهمها في بورصة القاهرة أو بيع حصة لشريك محلي في العام القادم. وذكر ريتشارد في مؤتمر صحفي بالعاصمة المصرية القاهرة أن الشركة الفرنسية تخطط لتغيير اسم موبينيل إلى أورانج لكنه لم يحدد موعدا لذلك. وموبينيل هي الاسم التجاري للشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول التي تملك فيها أورانج نحو 99 بالمئة بعد أن اشترت أسهم رجل الأعمال نجيب ساويرس ومستثمري الشركة في بورصة مصر. وعانت موبينيل بشدة في عام 2011 جراء قيام نحو مليون عميل بإلغاء اشتراكاتهم في الشركة احتجاجا على قيام ساويرس بنشر رسوم اعتبرها البعض مسيئة للإسلام في حسابه على تويتر. وكان ساويرس يملك حينها هو وعائلته نحو 30 بالمئة من أسهم الشركة قبل أن يبيعها فيما بعد إلي أورانج. وأظهرت مؤشرات نتائج الأعمال المجمعة لشركة موبينيل في الربع الأول من هذا العام تقلص خسائر الشركة 80.2 بالمئة خلال الربع الأول من عام 2015. وبلغ صافي خسارة الشركة المجمعة 35.022 مليون جنيه حوالي 4.6 مليون دولار في ثلاثة أشهر حتى 31 من مارس الماضي مقارنة مع خسارة 177.005 مليون جنيه قبل عام. وفي مارس قال الرئيس التنفيذي لموبينيل إيف جوتييه لرويترز إن شركته تستهدف زيادة إيراداتها بين أربعة وخمسة بالمئة هذا العام على أن تتحول للربحية بنهاية 2016. وقال ريتشارد في المؤتمر الصحفي اليوم إن أورانج تعتزم التوسع في أفريقيا وخاصة شمال أفريقيا من خلال "عمليات جديدة" في تونس والمغرب. وأوضح الرئيس التنفيذي أن أورانج تملك 40 بالمئة من وحدتها في المغرب وتسعى لزيادة حصتها إلى 49 بالمئة "في أقرب وقت ممكن حتى نضم الشركة في قوائمنا المالية". وعن استثمارات الشركة في تونس أشار ريتشارد إلى أن شركته تستحوذ على 20 بالمئة من السوق التونسية رغم أنها تعمل هناك منذ عام 2011 فقط.