سيمنس توقع عقود بـ 8 مليارات يورو لبناء محطات طاقة كهربائية في مصر

طباعة
وقعت شركة سيمنس عقود بقيمة 8 مليار يورو من أجل بناء محطات طاقة كهربائية عالية الكفاءة تعتمد على الغاز الطبيعي إلى جانب محطات تعمل بطاقة الرياح، وهو ما سيؤدي إلى تعزيز قدرات مصر لتوليد الطاقة الكهربائية بأكثر من 50% وذلك مقارنة بقاعدة البلاد من القدرات الكهربائية المُثبّتة حالياً على الشبكة. وأعلنت الشركة أنها ستضيف المشروعات الجديدة نحو 16,4 جيجا وات إضافية إلى الشبكة القومية للكهرباء وذلك بهدف دعم النمو الاقتصادي للبلاد والذي ينمو بوتيرة سريعة، فضلاً عن تلبية الطلب المتزايد للمواطنين على الطاقة في ظل النمو السكاني. وعلق الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة سيمنس جو كايسر قائلاً: "مع هذه العقود الغير مسبوقة، فإن سيمنس وشركائها يدعمَّان عملية التنمية الاقتصادية في مصر عبر تمكين البلاد من الاعتماد على أحدث التقنيات في مجال الغاز  الطبيعي الذي يتسم بالكفاءة العالية إلى جانب تكنولوجيا الطاقة المتجددة وذلك بهدف بناء منظومة طاقة في مصر تتسم بالجدوى الاقتصادية والاعتمادية والاستدامة من أجل مستقبل البلاد" وأضاف: "يُمكنّ للشعب المصري الاعتماد على سيمنس، كما اعتمد على الشركة منذ 150 عاماً مضَّت، وذلك عندما بدأت سيمنس العمل في مصر لأول مرة في تاريخها. واليوم يظل هذا هو التزامنا الراسخ تجاه مصر خلال  هذا التوقيع التاريخي". تجدر الاشارة إلى ان سيمنس ومن خلال عملها مع شركاء محليين مصريين وهما: السويدي إليكتريك وشركة أوراسكوم للإنشاءات ستقوم بتسليم ثلاث محطات كهربائية  تعمل بالغاز الطبيعي بنظام الدورة المركبة وفقاً لنظام تسليم المفتاح حيث ستبلُغ قدرة كل محطة من المحطات الثلاث نحو 4,8 جيجا وات وبقدرة إجمالية تصل إلى 14,4 جيجاوات. وبالإضافة إلى ما سبق، فإن سيمنس أيضا ستقوم بتسليم نحو 12 من مزارع الرياح في مناطق خليج السويس وغرب النيل حيث ستتألف هذه المزارع من نحو 600 توربينة رياح بإجمالي قدرة كهربائية مُثبتّة  تبلغ 2 جيجاوات. كما ستقوم سيمنس بإنشاء مركزاً لتصنيع الشفرات الدوارة في منطقة العين السخنة في مصر وهو ما سيُساهم في توفير التدريب وخلق فرص العمل لنحو 1000  شخص حيث من المخطط تشغيل المصنع بحلول النصف الثاني من عام 2017.