وزير خارجية قطر: ملف المونديال نظيف ويستحيل تجريدنا من 2022

طباعة
أعلن وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية إنه لا يمكن تجريد بلاده من حق تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 رغم مزاعم الفساد التي هزت الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" مؤكدا ان "التحامل والعنصرية" وراء الهجوم على عرض قطر. وأضاف العطية ان قطر ستكشف يوما ما "عمن يقف وراء الحملة الموجهة ضدها". وأكد بعد يوم من استقالة سيب بلاتر من رئاسة الفيفا أنه "يصعب جدا على البعض أن يستسيغ أن تنظم دولة عربية مسلمة هذه البطولة كما لو كان هذا الحق بعيد المنال على دولة عربية"، بحسب وكالة رويترز. وتابع "اعتقد ان التحامل والعنصرية وراء حملة الهجوم على قطر". وتلقى الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا لطمة موجعة الأسبوع الماضي مع الاعلان عن تحقيق أمريكي بشأن مخالفات مالية مزعومة تعود إلى أكثر من عقدين سابقين. كما فتحت السلطات السويسرية تحقيقا جنائيا بشأن منح حق تنظيم نهائيات كأس العالم في روسيا عام 2018 وفي قطر عام 2022 . ونفت روسيا وقطر مرارا وتكرارا بشدة ارتكاب اي اخطاء. وقال وزير خارجية قطر: "هذه الحملة مستمرة منذ وقت طويل. اؤكد لكم شيئا واحدا، قطر قدمت أفضل عرض. اجتزنا كل الإجراءات وفزنا لاننا قدمنا أفضل عرض". وأضاف:"فزنا بتنظيم هذه البطولة عن جدارة واستحقاق لاننا قدمنا افضل عرض ولسنا اليوم في معرض الكشف عن الاطراف التي تقف وراء هذه الحملة ضد قطر ولماذا يسعون لحرمان قطر من هذا الحق. لكن عندما يحين الوقت سنظهر للجميع ما نملكه". وتابع "لم يحن الوقت بعد، لا نرغب ان يشتت أحد انتباهنا ونسعى لتنظيم بطولة كأس عالم فريدة".
//