هيئة السلع التموينية بمصر تنقل اثنين من كبار مسؤولي الاستيراد

طباعة
نقلت مصر أكبر مستورد للقمح في العالم اثنين من كبار مسؤولي الواردات في الهيئة العامة للسلع التموينية إلى موقع آخر وطمأنت التجار بأن مناقصات الهيئة لن تتأثر. وأوضح عدة تجار إنهم قلقون بشأن نقل عبد الله عصمت عبد الحميد وسامح سيد أحمد من قسم الواردات بالهيئة وعدم تعيين من يحل محلهما حتى الآن. وأضاف مصدر حكومي "هناك حالة ارتباك داخل الهيئة." من ناحيته، قال ممدوح عبد الفتاح نائب رئيس الهيئة إن نقل المسؤولين يأتي في اطار "حركة تنقلات طبيعية" لن تؤثر على المناقصات. بحسب وكالة رويترز. وقال "الموردون لا يعملون مع أشخاص .. يعملون معنا كهيئة." وطرحت الهيئة 19 مناقصة عالمية منذ أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو الماضي إثر احتجاجات رافضة لحكمه. وقال المصدر الحكومي إن قرار نقل المسؤولين صدر عن وزير التموين محمد أبو شادي الذي لم يتسن على الفور الاتصال به. وقال محمود دياب المتحدث باسم وزارة التموين إنها "انتقالات عادية جدا في الوزارة .. إجراءات عادية" وليست إجراءات عقابية بحق المسؤولين. وتستورد مصر عادة نحو عشرة ملايين طن من القمح سنويا من الأسواق العالمية وتستخدم مزيجا من القمح المحلي والمستورد لإنتاج الخبز المدعم الذي يعتمد عليه الملايين في غذائهم. كان وزير التموين قال في العاشر من فبراير شباط إن مخزون القمح يكفي حتى منتصف يونيو.