أخطاء فادحة .. تجنبها عند شرائك لمنزل جديد

طباعة

ثلث ممن يشترون المنازل و68% ممن يبتاعون بيتا للمرة الأولى هم دون سن 34 في الولايات المتحدة الاميركية .. أرقام قد تكون قريبة من المعدلات في العالم العربي حيث لا إحصاءات من هذا النوع. ويرصد المراقبون عددا من الأخطاء التي يرتكبها المقبلون على شراء منزل لأول مرة في حياتهم وهم يقدمون نصائح لهؤلاء لتجنب هذه الهفوات التي قد تكلفهم مبالغ طائلة. الخطأ الأول : المبالغة في تقدير ما يمكنك تحمله مادياً يقول سماسرة العقار بأن من يشترون منزلا للمرة الأولى يركزون في الغالب على الدفعة الأولى وعلى المبلغ الشهري للرهن العقاري عندما يحتسبون مقدار ما يمكنهم تحمله مادياً ينسون تحليل ما تبقى من تكاليف، كتكاليف إتمام عملية البيع وغيرها. ويصدم المشترون فيما بعد بالمبالغ المالية التي يتوجب عليهم تسديدها عند وصولهم إلى آخر مراحل البيع. ومن المهم أيضاً تذكر الدفعات الشهرية التي لا تتضمن الرهن العقاري فحسب، بل تتضمن أيضا الفوائد والضرائب والتأمين، وهي أشياء قد تغيب غالباً عن أذهان المشترين حينما يتحققون من ميزانياتهم. وينصح الخبراء بالحصول على موافقة مسبقة على قرض الرهن العقاري والتأكد من الحد الاقصى للقرض الذي يمكن للبنك أن يمنحه لك قبل أن تبدأ إجراءات الشراء وتتفق مع مالك العقار وتسدد الدفعة الأولى .. حيث يشير خبراء الرهن العقاري الى أن عددا كبيرا ممن لم يدرسوا أوضاعهم جيدا ولم يفاوضوا البنك مسبقا يصدمون بعد إتمام المراحل الأولى من عملية الشراء بالقسط الشهري للقرض العقاري قد يفوق إمكاناتهم المادية يضاف إليها مصارف لم تأخذ في الحسبات من رسوم تسجيل وضرائب وتأمين ومصاريف أخرى منها تأهيل الشقة وتجهيزها وصيانتها. وكمبدأ عام، يجب أن لا تتجاوز الدفعة الشهرية الكلية متضمنة ً الرهن العقاري والفوائد والضرائب العقارية والتأمين نسبة 28% من دخلك الإجمالي أو من دخلك قبل أن تُقتَطَع منه الضريبة، فيما يطلب منك المطورون العقاريون أو ملاك العقار في العادة دفعة أولى لا تقل عن 20% من قيمة المنزل. الخطأ الثاني : إطلاق العنان لعواطفك إياك أن تعتمد على ميولك وعواطفك عندما تصل الى نقطة إتخاذ الخيار النهائي .. دع عقلك وميزانيتك يقرران عنك. ويقول سماسرة انه من الصعب فصل العاطفة في هذا الشأن، فامتلاك منزل هو استثمار لمستقبلك، لكن حذار أن تقودك عواطفك إلى الالتزام بمبالغ تفوق قدرتك. ويقترح الخبراء في هذا المجال على الراغب بشراء منزل للمرة الأولى أن يحدد أولوياته من خلال إعداد لائحة تضم أكثر المواصفات أهمية له، سواء كنت تريد المنزل في حي توجد فيه مدرسة معينة، أو كنت تريد تحديث الحمامات أو أن حديقة المنزل هي أولوية عندك أو مواصفات أخرى، دوّن الأمور التي لا يمكنك الاستغناء عنها، إذ لن تستطيع إيجاد المنزل المثالي الذي يلبي كل قائمتك ولا بد لك من تقليص لائحة الأولويات ما يساعدك في عملية البحث. ويمكنك بعد تحديد خياراتك أن تلجأ الى عميل عقاري أو الى المواقع الالكترونية المتخصصة بالعقار. الخطأ الثالث: إهمال التخطيط المستقبلي قم بالتحقق من طلبك للمنزل مع موظف العقارات حالما تنتهي من تحديد البحث وتصبح مستعداً لدفع المال. هل هناك عروض على المنزل؟ وهل مضى على عرضه للبيع وقت طويل؟ وهل سيتطلب المنزل الكثير من التحديثات؟ تأكد من حصولك على استقصاء دقيق، فمن من يشترون المنازل لا يستعينون بذوي الخبرة للتحقق من سلامة الأنابيب وأعمال السباكة أو تكييف الهواء، لذلك يتطلب الأمر الاستعانة بمن يعرف بهذه الأمور ولا تقتصر عملية شراء بيت على سمسار عقارات فحسب. خبراء العقار ينصحون الشاري بأن يأخذ في الحسبان أهمية إختيار منزل في حيّ فيه مدرسة حتى وإن لم يكن الإنجاب ضمن خططك المستقبلية، فقد يكون ذلك ضمن خطط من سيشتري المنزل منك في المستقبل.