خطّا جوال لكل مقيم في السعودية

طباعة
أظهر تقرير لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أن عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة، وصلت إلى حوالي 51.8 مليون اشتراك بنهاية الربع الأول للعام 2015، وبنسبة انتشار بلغت حوالي 167.7% على مستوى السكان. وارتفع عدد مستخدمي الإنترنت بنهاية الربع الأول للعام 2015، إلى حوالي 20 مليون مُستخدم، حيث واصلت الاشتراكات في خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات المتنقلة في المملكة ارتفاعها لتبلغ حوالي 31.8 مليون اشتراك بنهاية الربع الأول من العام الحالي 2015، شملت خدمات المعطيات "البيانات" والاشتراكات في باقات الاتصالات الصوتية، بنسبة انتشار خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات المتنقلة على مستوى السكان حوالي 102%. وبينت الهيئة في تقريرها أن عدد الاشتراكات في خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات الثابتة، التي تشمل خطوط المشتركين الرقمية "DSL"، التوصيلات اللاسلكية الثابتة، بالإضافة إلى الألياف البصرية والخطوط السلكية الأخرى، بلغ حوالي 3.21 مليون اشتراك للربع الأول من العام الحالي 2015، بنسبة انتشار تقدر بحوالي 45.3% على مستوى المساكن، فيما بلغ عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة حوالي 51.8 مليون اشتراك للربع الأول لعام 2015، فيما بلغت نسبة عدد الاشتراكات مسبقة الدفع 86.7%، لتكون نسبة الانتشار لخدمات الاتصالات المتنقلة على مستوى السكان حوالي 167.7%. وأوضحت أن عدد الاشتراكات على صعيد الخطوط العاملة للهاتف بلغ في نهاية الربع الأول 2015 حوالي 3.67 مليون خط؛ منها حوالي 2.57 مليون خط للمساكن، أي ما يمثل حوالي 70% من إجمالي الخطوط العاملة، حيث تبلغ نسبة انتشار الهاتف الثابت بالنسبة إلى السكان 12%، في حين بلغت نسبة الانتشار بالنسبة للمساكن حدود 45.4%، مع وجود نمو في عدد المساكن، مبينة أن نسبة الانتشار للسكان تكون بقسمة إجمالي خطوط الهاتف الثابت العاملة على عدد السكان، أما نسبة الانتشار للمساكن فيتم حسابها بقسمة عدد الخطوط السكنية على عدد المساكن. واستمر ارتفاع إجمالي الاشتراكات في خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات المتنقلة بتعريفها الشامل إلى حوالي 31.8 مليون اشتراك في الربع الأول لعام 2015، شملت الاشتراكات في خدمات المعطيات "البيانات" والاشتراكات في باقات الاتصالات الصوتية، لتكون نسبة انتشار خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات المتنقلة على مستوى السكان حوالي102%. وأفادت هيئة الاتصالات أن الانتشار المتزايد لأجهزة الهواتف الذكية المتنقلة وتطبيقاتها أدى إلى ارتفاع عدد المستخدمين بشكل لافت في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى نمو عدد الاشتراكات في خدمات النطاق العريض عبر شبكات الاتصالات الثابتة، التي شملت خطوط المشتركين الرقمية "DSL" والتوصيلات اللاسلكية الثابتة، والألياف البصرية والخطوط السلكية الأخرى؛ إلى حوالي 3.21 مليون اشتراك للربع الأول لعام 2015، وذلك بنسبة انتشار تقدر بحوالي 45.3% على مستوى المساكن. مما يذكر أن الطلب على خدمات النطاق العريض زاد مؤخراً بشكل كبير، مقارنة بالسنوات الماضية، ويرجع ذلك إلى حاجة المجتمع إلى هذا التنوع من الخدمات خاصة بعد أن قدمت الحكومة دعمها القوي للمشاريع ذات التقنية العالية، التي تتطلب بنية رقمية جيدة ، بعد أن أصبحت الكثير من الإجراءات الحكومية تتم عن طريق التعاملات الحكومية الإلكترونية، ومما ساعد على هذا الارتفاع أيضاً انتشار استخدام خدمات الإنترنت في المجتمع، والبرامج التي يتم تحميلها على الأجهزة الذكية، مثل الشبكات الاجتماعية، وتطبيقات الأعمال، ومعالجة النصوص، وأدوات الحماية، والألعاب وغيرها، وهي التطبيقات التي تتطلب سعات تحميل كبيرة وسرعات عالية. وهذا ما دفع مقدمي الخدمة إلى إيجاد باقات متعددة لشرائح أكبر من المستخدمين تناسب احتياجاتهم. واستمرت نسبة انتشار الإنترنت في ارتفاعها بمعدلات عالية خلال السنوات الماضية، حيث يقدر عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة حالياً بحوالي 20 مليون مُستخدم، إلى جانب ملاحظة زيادة الطلب على خدمات الإنترنت والنطاق العريض مؤخراً، مع الاستخدام والارتباط الكبير بالبرامج المعتمدة على الاتصال بالإنترنت. ومن المتوقع بحسب مانشرته الهيئة استمرار ازدياد الطلب على خدمات الإنترنت في السنوات القليلة القادمة؛ نتيجة توفر شبكات الألياف البصرية "FTTx" وما تقدمه من سرعات عالية، كذلك تزايد العوامل المساعدة والداعمة لمحتوى الإنترنت، وانتشار الأجهزة الكفية الذكية وما تحتويه من برامج وتطبيقات معتمدة على الاتصال بالإنترنت.