الولايات المتحدة تتخطى السعودية لتصبح أكبر منتج للنفط في العالم

طباعة

اصبحت الولايات المتحدة اكبر منتج للنفط في العالم للمرة الاولى منذ 1975 بفضل النفط الصخري، متخطية السعودية وروسيا بحسب المجموعة النفطية العملاقة bp. ولفتت المجموعة البريطانية في مجلتها الاحصائية حول الطاقة العالمية ان العرض العالمي للنفط الذي زاد 2.1 مليون برميل في اليوم خلال 2014، سجل نموا غير مسبوق. وزيادة العرض العالمي يعود بجزء كبير منه الى الولايات المتحدة التي ارتفع انتاجها 1.6 مليون برميل في اليوم في 2014 ليكون "اضخم نمو في العالم". واشار التقرير الى انها المرة الاولى التي يزيد بلد انتاجه اكثر من مليون برميل في اليوم على ثلاث سنوات متتالية. وبحسب المجلة "فان الولايات المتحدة تجاوزت السعودية وروسيا على حد سواء بصفتها المنتج العالمي الاول للنفط للمرة الاولى منذ 1975"، كما قال بوب دادلي المدير العام لـ bp. وشدد دادلي على "ان تبعات ثورة النفط الصخري الاميركي عميقة". فقد قلصت الولايات المتحدة الى حد كبير وارداتها من النفط. "وبلغت الواردات الاميركية من البترول في 2014 اقل من نصف اعلى مستوى لها في 2005". وبذلك تركت الولايات المتحدة مكانها كاول مستورد عالمي للنفط للصين. الى ذلك اشارت المجلة الاحصائية الى تراجع الطلب العالمي على النفط ونسبت ذلك بشكل خاص الى التباطؤ الاقتصادي في الصين التي تعد الاقتصاد الثاني في العالم بعد الولايات المتحدة. وافادت bp "ان استهلاك النفط العالمي ارتفع 800 الف برميل في اليوم خلال 2014 اي اقل بقليل من معدل المستويات التاريخية الاخيرة واقل بكثير من الارتفاع المسجل في 2013 بـ 1.4 مليون برميل في اليوم". احتياطات النفط والغاز الروسية الاكبر في العالم على صعيد متصل سجلت الاحتياطيات الروسية من النفط والغاز اكبر زيادة في العالم حيث أضافت 10 مليارات برميل خلال العام الاخير.

وقفزت الاحتياطات في روسيا متجاوزة 100 مليار برميل للمرةالأولى إذ تقدر bp الاحتياطات المؤكدة بنحو 103 مليارات برميل ارتفاعا من 93 مليارا في تقرير 2013. وارتقت روسيا على قائمة الاحتياطات العالمية متجاوزة الكويت والإمارات العربية المتحدة عضوي منظمة أوبك للمرة الأولى لتحتل المرتبة السادسة بعد فنزويلا والسعودية وكندا وإيران والعراق.