هبوط اسعار النفط لصعود الدولار ومخاوف اليونان وإنتاج ليبيا

طباعة
تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام في ختام جلسة تعاملات متقلبة اليوم الاثنين إذ أزمة ديون اليونان أذكت المخاوف بشأن الطلب على الطاقة في أوروبا ومع إجراء الأمم المتحدة محادثات تتيح فرصة لإحلال السلام في اليمن. وجاء تراجع الأسعار أيضا مع صعود الدولار الذي يجعل الوقود أكثر تكلفة على حائزي العملات الأخرى. وعند التسوية هبط سعر خام برنت في عقود يوليو تموز التي حان أجل استحقاقها 1.26 دولار أو 1.97% إلى 62.61 دولار للبرميل. ونزل سعر عقود الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" لشهر يوليو عندالتسوية 44 سنتا أو 0.73% إلى 59.52 دولار للبرميل بعد ان تراوح من 58.73 دولار إلى 59.98 دولار. وافتتح بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة محادثات سلام بشأن اليمن في جنيف اليوم الاثنين بالدعوة إلى وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية محذرا من أن البلاد تقف على شفير انهيار لا يمكن للشرق الأوسط أن يحتمله. وفي أواخر الأسبوع الماضي لمحت السعودية أكبر مصدر للخام في العالم إلى استعدادها لزيادة الإنتاج عن المستويات القاسية الحالية لتلبية الطلب القوي إذا اقتضت الضرورة وهو ما دفع الأسعار للهبوط. ويتزايد الإنتاج من السعودية أكبر أعضاء منظمة أوبك ومن العراق وينبئ اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي باحتمال رفع العقوبات قريبا عن الجمهورية الإسلامية وهو ما يتيح زيادة صادراتها النفطية. وتشهد ليبيا أيضا تزايد إنتاجها الذي كان قد انخفض بشدة من جراء الحرب الأهلية. ويأتي تراجع الأسعار اليوم في أعقاب خسائر يومي الخميس والجمعة الماضيين بعد موجة صعود ارتفعت بالخام الامريكي ليقترب من 62 دولارا للبرميل في وقت سابق من الأسبوع الماضي وهو مستوى لم يتجاوزه الخام إلا ليوم واحد في مايو أيار من العام الجاري.