قطر تعيد هيكلة صندوقها السيادي

طباعة
ذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة  ان الصندوق السيادي لدولة قطر سيضع مستويات مستهدفة لتخصيص الأصول، وسيعمد الى اجراء هيكلة عملية لصناعة القرار داخله،  وذلك في استجابة لهبوط أسعار النفط والذي قلص حجم الأموال المتاحة للاستثمار ،  وسط تنامي المنافسة على الأصول. وتشير التقديرات الى ان الصندوق القطري يحوز اصولا تزيد عن 304 مليارات دولار. وقالت المصادر إنَّ جهاز قطر للاستثمار، الذي يُعدُّ أحد أجرأ صناديق الثروة السيادية في العالم إنَّ الجهاز يُجري مراجعة في الوقت الحاضر. وامتنع متحدث باسم جهاز قطر للاستثمار عن التعليق. وكان جهاز قطر للاستثمار، الذي أنشأه عام 2005 المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار الذي يرأسه أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أحد مصادر التمويل القليلة المتاحة للجهات التي اضطرت إلى بيع أصول خلال الأزمة المالية العالمية، وهو اقتنص صفقات بأسعار متدنية للغاية مثل برج "شارد" في لندن، متاجر "هارودز" وحصص في بنك "كريدي سويس" و"فولكسفاغن" الألمانية. وتقول مصادر "رويترز"  إنَّ المراجعة ستضع مستويات رسمية مستهدفة لمخصصات الأصول للمناطق الجغرافية والقطاعات للمرة الأولى، ما سيسدل الستار على العشوائية التي اتسم بها الصندوق في أعوامه الأولى حين كان يولي النمو السريع الأولوية. ومن المرجح أن تتدفق الأموال بصفة خاصة إلى قطاعات يهتم بها الصندوق، مثل الخدمات المالية، العقارات والسلع الاستهلاكية. ومن المتوقع أن تسفر المراجعة أيضاً عن تحول رئيسي آخر يتمثل في اتخاذ القرار بناء على الإجماع واتفاق الآراء بشكل أكبر.