تصاريح البناء الامريكية تقفز لأعلى مستوياتها في حوالي 8 سنوات

طباعة
قفزت تصاريح بناء المنازل الجديدة في الولايات المتحدة الي أعلى مستوياتها في حوالي ثمانية اعوام في مايو، وهو ما يشير إلى قوة دافعة في قطاع الإسكان وفي الاقتصاد الأوسع بعد أداء ضعيف في بداية العام. وفي حين تراجع معدل بناء المساكن الجديدة الشهر الماضي في اعقاب زيادة قوية في أبريل نيسان فان أنشطة البناء استمرت عند مستويات متناغمة مع تحسن سوق الإسكان. وجاء التحسن مع زيادة أسعار ومبيعات المنازل ومن المرجح أن يؤكده مسؤولو مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" الذين بدأوا اليوم اجتماعا يستمر يومين. وأشار صانعو السياسة النقدية مرارا إلى قطاع الإسكان كأحد النقاط الضعيفة في الاقتصاد. ومن المتوقع أن يرفع المركزي الأمريكي أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام. وأبقى مجلس الاحتياطي على فائدة الإقراض للاجل القصير قرب الصفر منذ ديسمبر 2008. وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن تصاريح البناء قفزت 11.8 في المئة إلى 1.28 مليون وحدة على أساس سنوي معدل موسميا مسجلة أعلى مستوياتها منذ أغسطس 2007. وهذه هي ثاني زيادة شهرية على التوالي. وتبقى التصاريح فوق مستوى مليون وحدة منذ يوليو. وانخفض بناء المنازل الجديدة 11.1 في المئة إلى معدل قدره 1.04 مليون وحدة في مايو أيار. وجرى تعديل المعدل لشهر ابريل بالرفع من 1.14 مليون الي 1.17 مليون وحدة وهو الاعلى منذ نوفمبر 2007 . وكان خبراء اقتصاديون قد توقعوا ان يتراجع كل من تصاريح البناء ومعدل بناء المساكن الجديدة إلى 1.10 مليون وحدة الشهر الماضي.