بنك اليابان يبقي سياسته النقدية وتوقعاته المتفائلة للاقتصاد

طباعة
أبقى بنك اليابان المركزي اليوم الجمعة على برنامجه التحفيزي الضخم وتقييمه المتفائل للاقتصاد مشيراً إلى توقعاته بأن يرتفع النمو بما يكفي لتسريع معدل التضخم إلى مستواه المستهدف البالغ 2% دون المزيد من التيسير النقدي. ومع تحسن معنويات الشركات وارتفاع الإنفاق الرأسمالي أبقى البنك المركزي على تقييمه المتفائل بشأن استمرار تعافي الاقتصاد. وأبقى البنك على تعهده بزيادة القاعدة النقدية بوتيرة سنوية  قدرها 80 تريليون ين، ما يعادل 672 مليار دولار، من خلال مشتريات ضخمة للأصول، واتخذ القرار بموافقة 8 مقابل رفض صوت واحد. وقال محافظ البنك هاروهيكو كورودا إن الشركات تزيد من تحويل أرباحها القوية إلى نفقات رأسمالية وأجور بما يدعم تعافي الاقتصاد، موضحاً في مؤتمر صحفي أن الصادرات تتسارع وستتحسن تدريجياً بفضل التعافي المتوقع للاقتصاد الخارجي والدعم المستمد من ضعف الين. وعدل البنك بالرفع توقعاته للاستثمار في قطاع الإسكان قائلاً إنه "يتسارع على ما يبدو"، وكان قد أعلن البنك في وقت سابق من في الشهر الماضي أن الاستثمار في مجال الإسكان بلغ أدنى مستوياته مع وجود بعض العلامات على تحسنه. وأكد كورودا أنه يتوقع وصول معدل تضخم أسعار المستهلكين إلى  المستوى الذي يستهدفه البنك عند اثنين بالمئة في الفترة بين أبريل نيسان وسبتمبر أيلول 2016 وهو إطار زمني يرى الكثير من المحللين أنه مفرط في التفاؤل. وقال بنك اليابان أيضا إنه سيقلص عدد اجتماعاته الخاصة بتحديد سياسته النقدية بدءا من 2016 لتصل إلى 8 اجتماعات سنويا من 14 حاليا.