تويوتا تنوي العودة إلى سوق الصكوك الماليزية

طباعة
أفاد إشعار للجهات التنظيمية بأن الوحدة الماليزية لشركة تويوتا موتور كبرى شركات صناعة السيارات في اليابان تنوي إنشاء برنامج بقيمة 2.5 مليار رنجيت حوالي 667 مليون دولار لجمع تمويلات عبر السندات التقليدية والإسلامية "صكوك". وحصل البرنامج المقترح لوحدة تويوتا كابيتال ماليزيا على تصنيف AAA من وكالة آر.إيه.إم ريتنجز للتصنيفات الائتمانية ويتبع برنامجا للصكوك قيمته مليار رنجيت أنشئ في 2008 وحل أجل استحقاقه في وقت سابق هذا الشهر. تأتي هذه الخطوة في وقت تجدد فيه شركات يابانية جهودها في القطاع مع تخفيف الهيئة المعنية بالرقابة المالية في اليابان القواعد المنظمة لاستخدام البنوك المحلية للأدوات المالية الإسلامية. وعلى مدى العام الأخير قام بنك أوف طوكيو ميتسوبيشي يو.إف.جيه أكبر بنوك اليابان ومؤسسة سوميتومو ميتسوي المصرفية بتوسيع أنشطتهما في مجال التمويل الإسلامي بالخارج.