مصر تدرس دفع ثمن واردات القمح الروسي بالروبل

طباعة

أكد وزير التموين المصري خالد حنفي إن بلاده أكبر مستورد للقمح في العالم تدرس إقتراجا طرحه بعض مصدري الحبوب الروس لدفع ثمن القمح الروسي بالروبل. ويأتي الاقتراح قبل أيام من فرض روسيا ضريبة جديدة على صادرات القمح يقول بعض التجار إنها قد تشكل خطرا على أرباح عقود المحاصيل الجديدة إذا ضعف الروبل في الأشهر القادمة. وتبلغ الضريبة الروسية الجديدة التي ستطبق من أول يوليو/ تموز 50% من القيمة الجمركية للطن منقوصا منها 5500 روبل (102دولار) ولكن بما لا يقل عن 50 روبلا للطن. وقال أحد التجار في موسكو "الدفع بالروبل سيقلل من مخاطر تقلب العملة على الموردين الروس لكن السؤال الذي لا يزال مطروحا هو من أين ستأتي مصر بالروبل لتدفع به" ثمن الواردات. ونقلت "رويترز" عن مصدر في وزارة الصناعة والتجارة المصرية إن الفكرة طرحت أثناء زيارة وزير الصناعة والتجارة منير فخري عبد النور لروسيا في الآونة الأخيرة... وان "الوزير سيعرض تقريرا اليوم بنتائج الزيارة في مجلس الوزراء وإذا كانت هناك أي عروض لتوريد القمح فسترسل إلى هيئة السلع التموينية ووزارة التموين." ومصر من أكبر مشتري القمح الروسي إلى جانب تركيا وإيران.
//