ناسداك يغلق عند مستوى تاريخي جديد وسط تفاؤل بشأن أزمة ديون اليونان

طباعة
ارتفعت الاسهم الامريكية في ختام جلسة اليوم، وأغلق المؤشر ناسداك عند مستوى قياسي مع تزايد الآمال بالتوصل إلى اتفاق للحيلولة دون عجز اليونان عن سداد ديونها. وتأثرت الأسهم إلى حد كبير بالوضع في اليونان وسط قلق المستثمرين من أنه إذا عجزت الدولة عن سداد ديونها فربما تضطر لمغادرة منطقة اليورو أو الاتحاد الأوروبي وهو ما قد يزعزع الأسس الاقتصادية للمنطقة. وقدمت أثينا مقترحات جديدة للإصلاح قوبلت بترحيب حذر من وزراء مالية منطقة اليورو اليوم الاثنين رغم أن الوزراء قالوا إن المقترحات بحاجة إلى دراسة تفصيلية وإن الأمر قد يستغرق عدة أيام لتحديد إمكانية أن تفضي إلى اتفاق. وتدعمت المعنويات أيضا بنشاط الدمج والاستحواذ حيث ارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز للطاقة واحدا بالمئة ليكون أفضل القطاعات أداء بعدما اكدت إنرجي ترانسفير إكويتي أنها قدمت عرضا قيمته 48 مليار دولار لشراء وليامز كامبانيز وذلك بعد ساعات من رفض وليامز للعرض باعتباره منخفضا للغاية. وقفز سهم وليامز 26 بالمئة إلى 60.9 دولار وكان أكبر رابح بالنقاط المئوية على ستاندرد آند بورز 500 بفارق كبير عن أقرب الرابحين. وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 104.53 نقطة بما يعادل 0.58% ليصل إلى 18120.48 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 13 نقطة أو 0.62% ليسجل 2122.99 نقطة. وصعد المؤشر ناسداك المجمع 36.97 نقطة أو 0.72% إلى 5153.97 نقطة. وأنهى ناسداك اليوم عند مستوى قياسي في حين بات ستاندرد آند بورز 500 على بعد 0.3% من مستوى إغلاقه القياسي.
//