تأجيل محاكمة مرسي بتهمة التخابر واحالة 683 بالاخوان للمحاكمة

طباعة
جلت محكمة جنايات القاهرة اليوم الحد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بتهمة التخابر مع جهات جنبية لجلسة 27 فبراير شباط بعدما تقدم حد المحامين بطلب لرد هيئة المحكمة. وقالت مصادر قضائية لرويترز إن النيابة العامة حالت اليوم الاحد 683 من قيادات وعضاء جماعة الاخوان المسلمين من بينهم بديع لمحكمة الجنايات بتهم من بينها قتل شرطي. وما حدث في جلسة المحاكمة اليوم  تكرار لما حدث مس السبت في محاكمة خرى لمرسي الذي ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين تتعلق باقتحام السجون ثناء انتفاضة 2011 التي طاحت بسلفه حسني مبارك. ويترس المستشار شعبان الشامي المحاكمتين المنعقدتين في مقر كاديمية الشرطة في شمال شرق القاهرة. وقال المحامي محمد بو ليلة الموكل للدفاع عن اثنين من المتهمين إنه يطالب برد هيئة المحكمة نظرا لوجود شبهة خصومة بعدما تقدم بطلب مس لرد نفس هيئة المحكمة عن نظر قضية اقتحام السجون. ويترافع بو ليلة عن كل محمد البلتاجي القيادي في جماعة الاخوان المسلمين وصفوت حجازي وهو داعية مؤيد للجماعة. واذا قبل طلب رد هيئة المحكمة فسيتعين على محكمة الجنايات في الجلسة المقبلة تجيل القضية لحين البت في طلب الرد. كانت قيادة الجيش عزلت مرسي في يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه قال المحتجون خلالها إنه وقيادات جماعة الإخوان المسلمين فشلوا في علاج الاضطراب السياسي والتدهور الاقتصادي والانفلات المني الذي مرت به مصر بعد الإطاحة بمبارك. وتصف جماعة الاخوان عزل مرسي بنه "انقلاب عسكري". وفي تكرار لما حدث مس ايضا رفض مرسي الاجابة على القاضي حين طلب منه إثبات حضوره، ولدى دخوله القفص هتف بقية المتهمين "اثبت اثبت يا بطل.. سجنك بيحرر وطن". وعندما طلب القاضي من المتهمين الإدلاء بقوالهم فيما نسبته النيابة اليهم من اتهامات هتفوا قائلين "باطل.. القرار باطل ..قرار الإحالة باطل.. نائب عام باطل". وحضر جلسة اليوم وهي الثانية في قضية التخابر ستة محامين عن المتهمين منهم ابو ليلة وذلك رغم انسحاب فريق الدفاع في الجلسة الاولى وانتداب المحكمة عشرة محامين آخرين من نقابة المحامين. وانسحب المحامون في الجلسة السابقة التي عقدت يوم 16 فبراير شباط الجاري اعتراضا على قفص الاتهام الزجاجي. وقيم القفص الزجاجي المزود بنظام للصوت يتحكم فيه رئيس المحكمة في قاعة كاديمية الشرطة المخصصة للمحاكمات بعدما قال مسؤولون إن مرسي وقياديين آخرين في جماعة الاخوان يستغلون جلسات محاكمتهم في قضايا مختلفة في الإدلاء ببيانات سياسية. وطالب عدد من المحامين المنتدبين يضا اليوم بإزالة القفص الزجاجي بدعوى "الحفاظ على سمعة القضاء المصري". وتشمل الاتهامات في قضية التخابر إفشاء سرار دفاعية لجهات جنبية قالت نيابة من الدولة العليا إن من بينها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني. ويحاكم في القضية 36 متهما منهم 20 محبوسين بينما الباقون وبينهم محمود عزت نائب المرشد العام لجماعة الإخوان وصلاح عبد المقصود وزير الإعلام في عهد مرسي هاربون. ومن بين المتهمين المحبوسين خيرت الشاطر الرجل الثاني في جماعة الإخوان المسلمين ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والعضوان القياديان في جماعة الإخوان محمد البلتاجي وعصام العريان. وعلى صعيد منفصل قالت مصادر قضائية لرويترز ان نيابات شمال المنيا حالت اليوم الاحد محمد بديع مرشد الاخوان و682 آخرين من قيادات وعضاء الجماعة إلى محكمة الجنايات بخصوص حداث العنف التي شهدها مركز العدوة بالمنيا عقب فض اعتصامين لمؤيدي مرسي في غسطس آب الماضي. وضافت المصادر ن النيابة وجهت للمتهمين تهم قتل شرطي عمدا والتجمهر وتكدير السلم العام والاعتداء على الشخاص والممتلكات العامة والخاصة ورجال الشرطة. وحددت محكمة الاستئناف يوم 22 مارس آذار موعدا لبدء المحاكمة. وعقب عزل مرسي اندلع عنف سياسي سقط فيه نحو 1500 قتيل غلبهم من مؤيديه وبينهم مئات من رجال المن قتلوا في تفجيرات وهجمات مسلحة امتد نطاقها من سيناء إلى القاهرة ومدن اخرى في البلاد.