البنوك الاوروبية لاتخشى اليونان

طباعة
هي توقعاتٌ بُنيت عليها اثارٌ كثيرة ... ولكنها الى الان لم تؤكـَد... خروجُ اليونان من منطقةِ اليورو او بقاؤها بات رهنَ نتائج مفاوضاتِها مع دائنيها... فمنذ انتخابِ حزبِ سيريزا اليساري المناهض لسياساتِ التقشف في اليونان خلال يناير الماضي، زادت التوقعاتُ المتعلقة ُ بخروج أثينا من الاتحادِ الاقتصادي والنقدي الأوروبي.الا ان وكالة َ موديز للتصنيفِ الائتماني اكدت ان البنوكَ الاوروبية َ على أهبةِ الاستعدادِ لمواجهةِ هذا السيناريو وعلى نحو ٍ أفضلَ مما كانت عليه في أوج أزمةِ الديون بالمنطقة وذلك رَغم استمرارِ تعرضِها للمخاطر.وخلال السنواتِ الماضية شهدت البنوكُ الاوروبية ُ تحسنا كبيرا نتج عنه استقرارٌ في البيئةِ الاقتصاديةِ للمنطقة مما ساعدها على التمتع بمرونةٍ أعلى في مواجهةِ الصدماتِ الخارجية.المديرُ الإداريُّ في الفريق المصرفي التابع لوكالةِ "موديز" اشار إلى أن المخاطرَ الناجمة َ عن القيودِ المفروضةِ على السيولةِ في الأسواق تقلُّ عن مثيلتها قبل ثلاثِ سنوات، بالاضافةِ الى أن ثقة َ المستثمر قد زادت بسببِ العودةِ التدريجيةِ إلى معدلاتِ النمو الاقتصادي في المنطقة.ولفت تقريرُ موديز أيضاً إلى أن البنوكَ الواقعة َ في بلدان العملةِ الأوروبيةِ الموحدة - قبرص، وأيرلندا، وإيطاليا، والبرتغال، وإسبانيا- لا تزالُ هي الأخرى عرضة ً للمخاطرِ في حال خروج أثينا من "اليورو".وينتظرُ الجميعُ نهاية َ الشهر الجاري ، لمعرفةِ ما اذا كانت اليونان قادرة ً على سدادِ ديونها ام انها ستتخلفُ وتواجهُ عاقبة َ هذا الامر.. وهل ستكونُ مقترحاتـُها الجديدة ُ داعما لها امام دائنيها؟