موجة الحر تحصد أكثر من 1000 وفاة في باكستان

طباعة
أعلنت مستشفيات ومنظمات غير حكومية الخميس عن وفاة أكثر من 1000 شخص، معظمهم في كراتشي، جراء موجة الحر التي ضربت باكستان في الأيام الماضية. وقد أعلنت المستشفيات حالة الطوارئ لاستقبال المصابين بضربات شمس، كما أقيمت مراكز علاج ميدانية في مختلف أنحاء المدينة، تلقى فيها حوالي 80 ألف شخص العلاج بحسب مسؤولين طبيين. وأعلن المتحدث باسم مؤسسة "ادهي"  -أكبر مؤسسة خيرية في باكستان وتؤمن خدمات طبية طارئة في كراتشي- لوكالة فرانس برس أن "الحصيلة تجاوزت 1000 حالة وفاة وقد تصل الى 1500". وبحسب الارقام التي جمعتها وكالة فرانس برس من مستشفيات في مختلف انحاء المدينة، فإن 1079 شخصاً توفوا بسبب موجة الحر، معظمهم من المسنين والعمال. هذا وتوقعت مصلحة الارصاد الجوية أن تصل درجات الحرارة الى 34 درجة مئوية الخميس.