اداء متميز لاسواق الامارات .. والسعودية ومصر تستمران بتسجيل الخسائر الاسبوعية

طباعة

تباين اداء الاسواق العربية خلال الاسبوع الماضي ولكن بشكل عام سادت اجواء التداولات الضعيفة والغير جاذبة للاستثمار والضغوط البيعية على الاسواق، كما هي حال هذه الفترة من كل عام تقريبا.   * مؤشر دبي يحقق أعلى مكاسب أسبوعية في شهرين جاءت محصلة أداء سوق دبي إيجابية بالأسبوع الماضي ليعاود مكاسبه مرتفعا بأعلى وتيرة في 8 أسابيع، مدعوما بجميع قطاعاته الرئيسية. وارتفع المؤشر العام للسوق 2.04% بإضافة 82.85 نقطة إلى رصيده صعد بها إلى مستوى 4,146.73 نقطة، وكان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4,063.88 نقطة. ويرى المحللون أن أسواق الإمارات قد شهدت عودة الثقة بشكل كبير، بعد استيعاب فترة الهدوء التي شهدتها بالجلسات الأولى من شهر رمضان. وشهد سوق دبي نمو مستويات السيولة بشكل ملحوظ خلال الأسبوع مقارنة بالأسبوع الماضي، لترتفع قيم التداول إلى 6.94 مليار درهم، مقابل 4.47 مليار درهم بالأسبوع الماضي، بنمو نسبته 55.4% ليصل متوسط القيم إلى حوالي 1.4 مليار درهم بالجلسة الواحدة.

وارتفعت كميات التداول خلال الأسبوع إلى 3.45 مليار سهم، مقابل 2.4 مليار سهم كانت بالأسبوع الماضي، بنسبة نمو بلغت 43%، بمتوسط كميات بلغ 689.5 مليون سهم لكل جلسة. واستحوذ سهم أملاك على حوالي 50% من سيولة السوق خلال الأسبوع، بقيمة تداول بلغت 3.46 مليار درهم، بتداول 1.36 مليار سهم، بمكاسب أسبوعية اقتربت من 33% صعد بها إلى مستوى 2.60 درهم. وعلى مستوى أداء القطاعات، تصدر الخدمات المكاسب، بارتفاع نسبة 6% مدعوما بمكاسب أمانات التي بلغت 10.6% صعد بها إلى مستوى 0.940 درهم. وجاء قطاع الاتصالات بالمركز الثاني بنسبة ارتفاع بلغت 5.35% في ظل صعود سهم دو إلى مستوى 5.32 درهم مرتفعا بنفس النسبة.   * مؤشر ابو ظبي يرتفع باعلى وتيرة له خلال عام وواصل مؤشر أبوظبي الأسبوعي نموه ليسجل ثاني ارتفاعاته على التوالي بوتيرة هي الأعلى خلال عام. وأغلق مؤشر أبوظبي الأسبوعي اليوم الخميس أخر أسبوع في يونيو، على ارتفاع بنسبة 4.13%، رابحاً 188.74 نقطة وصل بها لمستوى 4761 نقطة، وهي أعلى وتيرة اسبوعيه منذ نهاية مايو 2014.

وارتفع حجم التداولات بنسبة 83%، حيث سجل حجم التداولات 438.7 مليون سهم، مقارنة بـ 240.7 مليون سهم خلال الأسبوع الماضي.  وتصدر قطاع الاتصالات الأكثر ارتفاعاً بنسبة 20.7% بفعل ارتفاع سهم اتصالات  بعد أن سمحت الحكومة للأجانب وغير المواطنين بتملك السهم. وجاء قطاع الطاقة في المركز الثاني بنسبة 2.2% بفعل ارتفاع سهم دانة بنسبة 4.55% وسهم طاقة بنسبة 4.6%. وارتفع قطاع البنوك بنسبة 0.7% بفعل ارتفاع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 5.69%. ويذكر أن مؤشر أبوظبي اغلق يوم الخميس الماضي على تراجع ليعود إلى الخسائر بعد 4 جلسات من الارتفاع.   * السوق السعودي يهبط للاسبوع الخامس على التوالي استمر مؤشر السوق السعودي بتسجيل خسائر اسبوعية لخامس اسبوع على التوالي، منهيا تعاملات الأسبوع الماضي على انخفاض بنسبة 1.5% ما يعادل 139 نقطة مغلقا عند 9367 نقطة، مقارنة بإغلاق الأسبوع الذي قبله عند 9506 نقاط. وعلى صعيد الأسهم، أنهت أغلبية الأسهم تداولاتها الأسبوعية على تراجع، حيث انخفضت أسهم 112 شركة، فيما ارتفعت أسهم 52 شركة.

وشهد الأسبوع الماضي إدراج شركة "السعودية للخدمات الأرضية" يوم الخميس ضمن قطاع النقل بسعر 50 ريالا للسهم كثالث إدراج بالسوق السعودي خلال العام الجاري، وأغلق السهم بأول جلسة له عند 55 ريالا (+10 %) مقارنة بسعر الاكتتاب. وفيما يخص قيمة التداولات فقد شهدت هذا الأسبوع تراجعا، حيث بلغت قيمتها الإجمالية نحو 23.36 مليار ريال (ما يعادل 4.67 مليار ريال يوميا) مقارنة بنحو 25.11 مليار ريال (ما يعادل 5.02 مليار ريال يوميا) خلال الأسبوع الماضي.   * السوق الكويتية تواصل تراجعها سجلت مؤشرات السوق الكويتية الثلاث تراجعا خلال تداولات الأسبوع الماضي بالتزامن مع تركيز المضاربات والعمليات البيعية على الأسهم الصغيرة، وجني الأرباح ببعض الأسهم القيادية. وعلى الرغم من تراجع المؤشرات إلا إن هناك عمليات تجميع بدأت تحدث في آخر جلستين تحديداً على بعض الأسهم القيادية كأسهم "وطني"، و"زين"، و"أجيليتي" وذلك بالأساس سببه الأسعار المغرية التي وصلت إليها تلك الأسهم المحركة للسوق، والتوقع الجيد لنتائج تلك الشركات بنهاية النصف الأول من العام الجاري.

وفي ظل ذلك تراجع مؤشر السوق السعري بواقع 25.46 نقطة او ما نسبته 0.41% ليقفل عند مستوى 6211.73 نقطة، كما تراجع المؤشر الوزني بنسبة 0.51% أو ما تعادل 2.18 نقطة حيث أغلق عند مستوى 422.12 نقطة، وذلك مقارنة بإغلاقه نهاية الأسبوع الذي قبله عند مستوى 424.30 نقطة.   * البورصة القطرية تتخطى حاجز 12 ألف نقطة حققت السوق القطرية أرباحا خلال تداولات الأسبوع الأول من شهر رمضان، وشهد المؤشر أسبوعا متذبذبا وتحركات محدودة خلال الأسبوع مع وصول المؤشر لنقطة المقاومة القوية 12200 تقريباً والتي مازالت مستوى مقاومة مهم وقوي ويحتاج إلى زخم كبير وسيولة قوية لاختراقه، وكان هناك حركة جيدة ونشاط كبير على القطاع العقاري والخدماتي والقطاع المصرفي خاصة القطاع البنكي الذي حددت العديد من أسهمه موعد الإفصاح عن النتائج الفصلية. وارتفع المؤشر العام الى مستوى 12133.23 نقطة بواقع 235.28 نقطة أو ما نسبته 1.98%.

وتحسنت مستويات الأحجام والسيولة بنسبة 51% و54.4% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتداول 35.19 مليون سهم بقيمة 1.54 مليار ريال نفذت من خلال 17 ألف صفقة. وارتفعت أسعار 13 شركة مقابل تراجع أسعار 29 شركة واستقرت شركة واحدة على نفس إغلاق الأسبوع الماضي. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفعت كافة قطاعات السوق وحيث سجل قطاع العقارات أعلى نسبة ارتفاع بواقع 4.92% تلاه قطاع الصناعات بنسبة 1.68% تلاه قطاع البنوك بنسبة 0.80% ثم قطاع التأمين بنسبة 0.78%.   * تراجع جماعي للسوق العمانية تراجع أداء السوق العمانية خلال تداولات الأسبوع الماضي بضغط من كافة القطاعات وسط تباين في أداء مؤشرات السيولة والأحجام، حيث اقفل مؤشر السوق العام تعاملات الاسبوع عند مستوى 6441.95 نقطة بانخفاض بلغ 13.49 نقطة او ما نسبته 0.21%، وارتفعت أحجام التداول بشكل كبير بينما تراجعت قيمتها بنسبة 348.96% و70.81% على التوالي.

حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 273.5 مليون سهم بقيمة 45.9 مليون ريال نفذت من خلال 29.6 ألف صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، تراجعت كافة قطاعات السوق بقيادة قطاع الصناعة بنسبة 0.79% تلاه القطاع المالي بنسبة 0.52% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.38%.   * البورصة المصرية تخسر 4 مليارات جنيه في أسبوع خسرت البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو أربعة مليارات جنيه، ليبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 486.1 مليار جنيه، مقارنة بـ490.1 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي، بانخفاض بلغت نسبته 0.8%.

وتراجعت مؤشرات السوق الرئيسة والثانوية بشكل جماعي، حيث انخفض مؤشر إيجي إكس 30 بنسبة 1.99% ليصل إلى مستوى 8406 نقاط. فيما انخفض مؤشر إيجي إكس 70 بنحو 2.28% ليصل إلى مستوى 447 نقطة، وتراجع مؤشر إيجي إكس 100 بنحو 1.94% ليبلغ مستوى 944 نقطة.