الاحتياطي الفدرالي ماض في خطط رفع الفائدة هذا العام

طباعة

قالت رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين إن المجلس ما زال في طريقه لرفع الفائدة هذا العام حيث من المتوقع أن تتحسن أسواق العمل بشكل مطرد ومن المستبعد أن تتسبب الاضطرابات الخارجية في إخراج الاقتصاد الأمريكي عن مساره. وقالت يلين في شهادة أعدت للجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي: "إذا سار الاقتصاد على الدرب الذي نتوقعه فمن المرجح أن تهيئ الظروف الاقتصادية المناخ المناسب لرفع سعر فائدة الأموال الاتحادية في وقت ما هذا العام". وتؤكد يلين بذلك الرؤية القائلة بأن البنك المركزي يستعد لرفع الفائدة تدريجيا بعد اقترابها من الصفر على مدى أكثر من ست سنوات. وأضافت أن أسواق العمل "لم تصل بعد إلى الحد الأقصى للتوظيف." وتابعت "تظل (مشكلة) اليونان صعبة. وتواصل الصين مواجهة التحديات التي فرضها ارتفاع الديون وضعف أسواق العقارات واضطراب الأوضاع المالية." ولكن "بالنظر إلى الأمام يتبين أن الآفاق مواتية لمزيد من التحسن في سوق العمل الأمريكية والاقتصاد بصفة عامة." ومن المقرر أن يعقب بيانها المكتوب للجنة جلسة استماع تعقد في وقت لاحق اليوم الأربعاء. وجاء البيان متفقا إلى حد كبير مع تصريحاتها في الآونة الأخيرة وأحدث بيان أصدرته اللجنة المعنية بتحديد السياسة في مجلس الاحتياطي. غير أن شهادة يلين تضمنت دفاعا صريحا عن "شفافية ومسؤولية" مجلس الاحتياطي وسردت بالتفصيل سيل المعلومات التي تدفقت من البنك المركزي إلى الأسواق المالية ومؤتمراته الصحفية ومراجعاته الحسابية المنتظمة باعتبارها أدلة تبرهن عدم الحاجة لخضوع البنك إلى مزيد من المراقبة من الكونجرس. وجرى تقديم بيان يلين إلى اللجنة مع تقرير مطول من مجلس إدارة البنك عن حالة الاقتصاد والأسواق المالية.