ماذا بعد تخلف اليونان عن سداد الديون؟

طباعة
تتالت ردود الأفعال الرسمية من قبل الحكومات الأوروبية بعد أن أعلن صندوق النقد الدولي رسمياً تخلف اليونان عن سداد ديونها، وعجزها عن دفع مليار ونصف يورو كانت مستحقة عليها أمس الثلاثاء. وتوقع البنك المركزي الروسي مخاطر تقلبات على المدى القصير في أسواق المال العالمية والروسية بسبب أزمة اليونان، وأعلن استعداده لتعديل حجم  مشترياته  ممن النقد الأجنبي إذا تفاقمت التقلبات، مستبعداً مخاطر كبيرة على الاستقرار المالي لروسيا جراء الأزمة. كما وأعلن رئيس الوزراء الإسباني أن موافقة اليونانيين على مطالب الدائنين في الاستفتاء المقرر الشهر المقبل، ستعتبر أمراً جيداً لليونان، كما ستسمح لتفاوض الدائنين مع حكومة جديدة في أثينا، مشيراً إلى أن تصويت اليونانيين بـ "نعم" يعني أنهم راغبون بالبقاء في منطقة اليورو. هذا وكان قد هدد رئيس وزارء اليونان أليكسيس تسيبراس بالاستقالة من منصبه في حال خالفت نتيجة الاستفتاء الشعبي بشأن أزمة الديون قناعات حكومته اليسارية. ورسمياً، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن أزمة اليونان ينبغي ألا تثير "ردود أفعال مبالغ فيها" في الولايات المتحدة لكن مسؤولي حكومته يراقبون الوضع. إلى ذلك، توقع عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي Benoit Coeur أن تخرج اليونان في نهاية المطاف من منطقة اليورو، إلا أن ذلك ليس ما يتمناه المركزي الأوروبي. جاء هذا التصريح الذي يعتبر الأوضح من مسؤول أوروبي بعد أن قطعت اليونان المحادثات بشأن صفقة مساعدات مقابل إصلاحات ودعوتها إلى إجراء استفتاء في الخامس من يوليو القادم. من جانبه، هاجم عضو البرلمان اليوناني عن حزب بوتامي هاريس ثيوهاريس الحكومة الحالية بأن لديهم خطة لعودة اليونان إلى عملة الدراخما مره أخرى، مؤكداً إلى ان هنالك فريق من مكتب رئيس الوزراء يعمل على ذلك. بينما عبر عضو البرلمان عن حزب اليونانيين المستقل عن ثقته المطلقة برئيس الوزراء اليوناني الذي "أثبت أنه لا يتلقى الأوامر من الأجانب". وفي هذا السياق، سارعت اليونان إلى طمأنة السياح بأن عطلاتهم لن تمس بفعل القيود المفروضة لحماية النظام المصرفي المترنح، وذلك بعد أن أغلقت الحكومة أبواب البنوك لمدة أسبوع وفرضت قيودا رأسمالية قبل الإعلان الرسمي عن عجزها سداد الديون. لكنها شددت على أن بطاقات الائتمان أو الخصم الصادرة في الخارج لن تتأثر بسقف قدره 60 يورو على السحب اليومي من أجهز الصراف الآلي.