بعد تعثرها .. اليونان تطلب أموالاً جديدة

طباعة
مع نفاذ الاموال في خزينتها لم تتمكن أثينا من تسديد 1.5 مليار يورو لصندوق النقد الدولي لتصبح بذلك أول دولة صناعية تتعثر مالياً أمام دين للصندوق. وتتوجه اليونان مجدداً بطلب تمويل إلى شركائها في منطقة اليورو الذين ينظرون اليوم الاربعاء في اقتراحاتها من أجل الحصول على مساعدة غداة تعثرها عن سداد استحقاق لصندوق النقد الدولي. وبحسب المتحدث باسم الصندوق جيري رايس فإن صندوق النقد "لم يتم تلقِّ المبلغ المستحق اليوم على اليونان لصندوق النقد الدولي". والنتيجة الفورية لهذا التعثر هي ان اثينا باتت محرومة من الاستفادة من موارد الصندوق المالية وستبقى محرومة منها طالما انها لم تسدد القسط المترتب عليها للمؤسسة المالية، وهي بذلك تواجه أكبر اخفاق في التسديد في تاريخها. بالمقابل، انتهت مدة الشق الاوروبي من خطة مساعدة اليونان في تمام الساعة 22:00 بتوقيت غرينيتش، ما حرم البلاد من الحصول على 16 مليار يورو من المساعدات على أنواعها ما بين قروض وأموال للمساعدات وأرباح على مردود السندات المترتبة للبنك المركزي الاوروبي. وبعد أن باتت اليونان محرومة من تدفق الاموال من المؤسسات "صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي" التي تمدها بالمساعدات منذ العام 2010، لم تعد تعول سوى على المساعدة الطارئة التي يوفرها البنك المركزي الاوروبي لمصارفها لاستمرارها مالياً. هذا ويصعب التكهن بعواقب التطورات الأخيرة، إلا أن الرئيس الاميركي باراك أوباما حذر من "تاثير كبير" للازمة على النمو في اوروبا. وكانت اليونان استبقت هذه التطورات محذرة من انها لن تتمكن من تسديد المبلغ المستحق لصندوق النقد الدولي الذي تتهمه بـ"سلوك اجرامي" لفرضه خطط تقشف في غاية الصرامة على شعبها، غير ان السلطات قامت بمسعى أخير اذ حاولت تفعيل بند استثنائي من نظام صندوق النقد الدولي يسمح لها بالحصول على تأجيل لاستحقاقها. وقامت اليونان خلال النهار بمسعى اول اذ قدمت اقتراحات جديدة لدائنيها الاوروبيين بعد وقف المفاوضات السبت وقبل ايام معدودة من استفتاء حاسم الاحد حول المقترحات الاوروبية. وطلبت اليونان من مجموعة اليورو ابرام اتفاق لمدة سنتين مع الية الاستقرار الاوروبية "صندوق الدعم لمنطقة اليورو" يسمح لها بتغطية حاجاتها المالية التي تقارب 30 مليار يورو، مع اعادة هيكلة دينها، بحسب ما اوضح مكتب رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس. وكشف مصدر اوروبي مطلع على المفاوضات ان اليونان لمّحت إلى إمكانية تعليق تنظيم الاستفتاء المقرر حول اقتراحات الدائنين في حال استئناف المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي. وقال الكسندر ستاب وزير المال الفنلندي بعد مؤتمر لمجموعة اليورو عبر الهاتف مساء انه سيتم بحث فكرة خطة المساعدة المالية الثالثة عبر الية الاستقرار الاوروبية "طبقا للاجراءات المعتادة". الموقف الألماني: وكانت قد أغلقت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل الباب في وقت سابق الثلاثاء أمام أي مناقشات حول هذا الموضوع مؤكدة ان المانيا غير مستعدة لمناقشة طلب مساعدة جديد من اثينا قبل الاحد، موعد الاستفتاء. ومن المقرر ان تقوم ميركل ووزير ماليتها فولفغانغ شويبله بمداخلة الاربعاء أمام مجلس النواب الالماني خلال جلسة مناقشة تنظم حول اليونان. كما وكان وزير الاقتصاد الالماني سيغمار غابريال اشترط الغاء الاستفتاء الذي يثير مخاوف كبرى في اوروبا، لإجراء مناقشات جديدة. مجلس حكام المركزي الأوروربي يجتمع: وباتت الانظار في اليونان متجهة الى استحقاق حاسم آخر هو اجتماع يعقده أعضاء مجلس حكام البنك المركزي الاوروبي الـ 25 الاربعاء لبحث وضع النظام المصرفي اليوناني. وسيتم خلال الاجتماع البحث في مسألة الابقاء على خط قروض طارئة للمصارف اليونانية التي تواجه ظروفا صعبة للغاية مع تهافت اليونانيين على سحب اموال خوفا منهم على مستقبلهم ومستقبل بلادهم.
//