البورصة القطرية تفقد 13% خلال 2015

طباعة
البورصة القطرية ، أداء ضعيف ، و أحجام متواضعة ، و سيولة هاربة ، ... و مؤشر يفقد  اقل من 13% من قميته منذ بداية العام الجاري ، مع تواصل غياب السوق الأولي ، و الإدراجات ، و الأدوات المالية التي وعدت بها الجهات التنظيمية لثاني أكبر الأسواق المالية من حيث القيمة السوقية . النتائج المالية الايجابية التي سجلتها معظم الشركات المدرجة في الربع الاول لم تحفز السيولة باتجاه السوق ، بكل تحركت- اي السيولة -  بشكل انتقائي نحو عدد من الاسهم التي سجلت  ارقاما سعرية تاريخية كما في شركات  ، الكهرباء و الماء ، والميرة ، و المخازن ، و الرعاية الطبية ، في حين سجل بعضها ادنى مستوياته السعرية منذ اعوام كما في اوريدو و وقود و مسيعد للبتروكيماويات . المضاربات التي طالت عددا من الشركات ذات القيمة السوقية المتوسطة والصغيرة ، استطاعت و على-  استحياء-  ان تحرك مياه السيولة الراكدة خاصة مع دخول سهمي ازدان و قطر للتامين في مؤشر MSCI نهاية ايار مايو ، في حين استثارت رائحة  الفساد الصادرة من مملكة  " فيفا  " مخاوف المستثمر المحلي و الأجنبي لجهة مونديال قطر 2022 ، الذي عادت لتطاله الشائعات المتعلقة بالاستضافة .