الصين تعزز مساعيها لوقف الاتجاه النزولي للبورصة

طباعة

كثفت الصين جهودها في مطلع الأسبوع لانتشال بورصتها من الاتجاه النزولي الذي يهدد ثاني أكبر اقتصاد في العالم وتعهدت كبرى شركات السمسرة بالتوسع في شراء الأسهم في حين قال تقرير إن الحكومة أنشأت صندوقا لاستقرار السوق. وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الصين علقت أي إصدارات جديدة للأسهم سعيا لتخفيف الضغط على السوق التي هوت 30% في ثلاثة أسابيع. ويأتي نبأ تعليق عمليات الطرح الأولي بعد ساعات قليلة من إعلان غير متوقع من كبرى شركات السمسرة وصناديق الاستثمار التي تعهدت ككل باستثمار ما لا يقل عن 120 مليار يوان اي ما يعادل 19 مليار دولار من أموالها في السوق. وتبدأ الحكومة الصينية والمؤسسات الرقابية والمالية حملة منظمة لدعم سوق الأسهم في البلاد وسط مخاوف من أن يعصف الهبوط بالنظام المالي ويكبد الاقتصاد خسائر فادحة في وقت يسجل معدل النمو أقل مستوياته في 24 عاما. وفقدت البورصة نحو ثلاثة تريلونيات دولار - أكثر من الناتج الاقتصادي للبرازيل بالكامل - من قيمتها السوقية منذ بدء الاتجاه النزولي قبل أسابيع قليلة وهو ما يثير قلق المستثمرين بدرجة أكبر حتى من أزمة ديون اليونان. وفقد مؤشر شنغهاي الرئيسي نحو ثلث قيمته منذ منتصف يونيو حزيران لينهي اتجاها صعوديا بنفس القوة شهد ارتفاع البورصة لأكثر من مثلي قيمتها في سبعة أشهر بفضل خفض أسعار الفائدة. ويهيمن المستثمرون الأفراد على البورصة ويؤجج انهيارها المخاوف من حدوث حالة فزع. وأذاع التلفزيون الصيني اليوم الأحد أن السلطات ألقت القبض على رجل بزعم أنه أطلق شائعات بأن أشخاصا يقفزون من مبان في بكين جراء انهيار البورصة. ورغم المحاولات المتكررة من الجهات الرقابية على مدار الأسبوع الماضي لإشاعة الاستقرار في السوق باجراءات مثل خفض أسعار الفائدة وتقليص قواعد هامش الإقراض وزيادة السيولة لدى البنوك فإنها فشلت في طمأنةالمستثمرين.