الصين تواجه أحد أصعب الازمات الاقتصادية في تاريخها

طباعة
في الوقتِ الذي تتجه فيه جميعُ الأنظار إلى الأزمةِ اليونانية، يواجه الاقتصادُ العالميُّ أزمة أخرى قد يكون تأثيرُها أقوى من أزمةِ اليونان. سوقُ الأوراق الماليةِ الصيني يواجه احدَ أصعبِ الأزماتِ عبر تاريخه، فقد انخفض مؤشرُ "شغنهاي المركب" أكثرَ من 30% خلال أقلَّ من شهر منذ منتصفِ مايو الماضي، تكبد فيها المؤشرُ خسائرَ تجاوزت 3 تريليوناتِ دولار، بعد ارتفاعاتٍ تاريخيةٍ تجاوزت 60% منذ بدايةِ العام الحالي بسببِ دخول مجموعةٍ كبيرةٍ من المستثمرين الصغار من خلال شركاتِ الشراءِ بالهامش الامرُ الذي دفع بنكَ الشعبِ الصيني إلى اتخاذِ مجموعةٍ من الاجراءاتِ لوقفِ نزيفِ الخسائر، حيث قام بتخفيض معدلاتِ الفائدةِ للمرةِ الرابعةِ منذ فبراير الماضي لتصلَ إلى 4.85% وتقليص الاحتياطي النقدي للبنوكِ التجارية، بالاضافةِ إلى وقفِ عملياتِ الطروحاتِ الأوليةِ لأسهم الشركات IPO، وكانت آخرَ الاجراءاتِ التي قام بها البنك ضخُ نحوِ 50 مليارَ يوان في الأسواق المالية لتعويض عملياتِ البيع ، بالاضافةٍ إلى ضخ آخرَ بنحوِ 35 مليار يوان الخميسَ القادم. من جانبٍ آخر طالبت العديدُ من الشركاتِ الصينيةِ المدرجة بوقفِ التداول على أسهمها للحدِ من الخسائر، حيث تقدمت أكثرُ من 700 شركةٍ بطلباتِ وقفِ التداول أو مدِ وقفِ التداول منذ الثاني عشر من يونيو الماضي. ورغم التطميناتِ التي بعثها رئيسُ الوزراءِ الصيني لي كه تشيانغ بأن بلادَه لديها الثقة والقدرة على التصدي للمخاطرِ التي يواجهها الاقتصاد، فإن وضعَ الأسواق الصينية يزدادُ سوءا حيث توقع المحللون فيOxford Economics أن تنخفضَ الأسواقُ الصينية أكثرَ من 35% من مستوياتها الحالية الامرُ الذي يضغط على ثاني أكبرِ اقتصادٍ في العالم والذي يعاني من تراجع كبير في مستوياتِ النمو.
//