كيف ستنجو اليونان ؟

طباعة
مع نفاذ الوقت أمام اليونان ومنحها حتى يوم الجمعة لتقديم إصلاحات مفصلة، تبحث أثينا بجدية حلولاً لإنقاذ البلاد من خطر "الإفلاس" الذي حذر منه رئيس الوزراء اليوناني أليكساس تسيبراس. وعليه فإن المقترحات التي ستقدمها اليونان غداً الجمعة، لمناقشتها الأحد المقبل، قد تتضمن رفع الضرائب، وتغيير نظام المعاشات التقاعدية. رفع الضرائب: أشارت صحيفة "Naftemporiki" اليونانية إلى أن الحكومة قد ترفع الضرائب من 10 مليارات يورو، أي ما يعادل 11 كمليار دولار، إلى 12 مليار يورو. وأضافت أنها قد تتضمن زيادة في ضريبة الشركات من 26% إلى 28%، وزيادة في ضريبة المبيعات لعدد من المنتجات والخدمات المختلفة. وتبعاً لتقرير صادر عن رويترز فإن ضريبة المبيعات على الكماليات قد ترتفع إلى 13%، فيما قد ترتفع ضريبة المبيعات على المطاعم والنقل وبعض الخدمات الصحية الموفرة من قبل القطاع الخاص إلى 23%، وضريبة المبيعات على الفنادق إلى 13%. نظام المعاشات التقاعدية: لقد كان ملف المعاشات التقاعدية محور اهتمامات اليونان ودائنيها خلال المفاوضات، ففي الوقت الذي كان فيه الدائنون مصرّون على إجراء إصلاحات لنظام المعاشات التقاعدية تقضي بإجراء تخفيضات كبيرة للمعاشات، كان حزب "سيريزا" رافضاً وبشكل متكرر هذا المقترح واصفاً إياه بالخط الأحمر الذي لا يمكن تجاوزه. إلا أن رسالة صدرت مؤخراً عن وزير المالية الجديد إقليدس تسكالاتوس، أشارت إلى أن اليونان قد تكون مستعدة لإحداث تغييرات على نظام المعاشات التقاعدية. وفي رسالة جددت فيها الحكومة اليونانية طلبها بحزمة إنقاذ جديدة لثلاث سنوات قادمة من آلية الاستقرار الأوروبية ذكر تسكلاتوس أن الحكومة قد تطبق مجموعة من التغييرات مع بداية الاسبوع القادم كتدابير للاصلاحات المتعلقة بالضرائب والمعاشات التقاعدية.
//