الخطر مازال محيطاً باليونان

طباعة
أكد رئيس قسم الدراسات الاقتصادية في مجموعة أمانة كابيتال رائد الخضر أن ماكان متوقعاً لليونان تمّ بالفعل، ابتداءاً من قبول رئيس الوزراء اليونان تسيبراس حزمة التقشف الجديدة حتى تمرير القرار من قبل البرلمان، إلا أن الخطر لازال قائماً برأي الخضر. وأوضح أن اليونان لن تتمكن من تحقيق الشروط والقيود الصعبة ما لم يتم تخفيفها أو شطب الديون أو تحقيق ما طالب به مسؤولون من قروض مباشرة ومساعدات ضمنية بين دول الاتحاد الأوروبي كفرنسا واليونان. من جانب آخر رجّح الخضر أن التضخم الأوروبي سيبقى تحت الضغط وسيجبر دراغي على الاعتراف بوطأة ضغطه، بالرغم من برنامج التيسير الضخم.