السعودية تلغي عقدا بـ 201 مليون دولار لتشغيل قطارات سريعة

طباعة
أعلنت شلركة "تالغو" لأسبانية أن السعودية ألغت عقدا وقعته معها لتشغيل ستة قطارات سريعة مما يشير إلى أن المملكة تقلص بعض مشروعات البنية التحتية في ظل هبوط أسعار النفط. وفازت الشركة الأسبانية لتصنيع القطارات بعقد قيمته 201 مليون دولار في فبراير في أعقاب دراسة جدوى حول إنشاء خط للقطارات السريعة بين الرياض والدمام عاصمة المنطقة الشرقية الغنية بالنفط. ولم تقدم "تالغو" اي تفسير لسبب إلغاء العقد ولم يتسن الحصول على تعليق من المسؤولين السعوديين عن المشروع. وهبط سهم "تالغو" 12% بعد صدور بيان الغاء المشروع، وتنفق السعودية -أكبر بلد مصدر للنفط في العالم- عشرات المليارات من الدولارات على تطوير البنية التحتية للنقل في إطار جهودها لتنويع الاقتصاد. وفي سبتمبر قالت "كونسلترانس" الأسبانية لاستشارات النقل إنها فازت بعقد لإجراء دراسة جدوى تستغرق عشرة أشهر لمشروع خط القطارات. وستقلص القطارات السريعة زمن الرحلة بين الرياض والدمام من أربع ساعات ونصف الساعة إلى اقل من ثلاث ساعات. وفي مايو/ أيار منحت حكومة الرياض عقدا بقيمة 2.1 مليار دولار لتشغيل شبكة جديدة للنقل بالحافلات في العاصمة. وقالت "تالغو" إن إلغاء العقد لن يؤثر فعليا على توقعاتها المالية لعامي 2015 و2016.