البورصة المصرية تخسر 2.8 مليار جنيه بضغط من مبيعات الأفراد

طباعة
تراجعت مؤشرات البورصة المصرية على نحو جماعي عند الإغلاق بضغط من عمليات بيع لجني الأرباح من قبل المستثمرين الأفراد، في إطار عمليات إعادة هيكلة المحافظ المالية قبيل افتتاح قناة السويس الجديدة. وخسر رأس المال السوقي نحو 2.8 مليار جنيه، بضغط من مبيعات الأفراد المصريين والعرب. قال نائب رئيس مجلس إدارة شركة هوريزون لتداول الأوراق المالية د . معتصم الشهيدي أن السبب الرئيسي لهبوط السوق لا يعود لما يحدث في الاسواق العالمية، بل لعمليات جني ارباح وخاصة في ظل ضعف السيولة. واضاف أن اعمار مصر اثرت سلبا على أداء السوق، موضحا أنه تم عرض 487 مليون سهم للبيع لحساب دعم استقرار سعر سهم إعمار مصر في السوق بسعر 3.80 جنيه للسهم وبنسبة تخصيص 18.48 مرة. وأوضح أن نسبة التخصيص 18.48 مرة تعني أن كل بائع عرض 100 سهم سيتم إعادة شراء 18.48 سهم فقط مما عرضه. وأكد أن تسعير اعمار مصر كان مبالغ فيه عند الاكتتاب. وتراجع مؤشر مصر 30 بنسبة 0.87% إلى 8087.54 نقطة ، وتراجع مؤشر 50 متساوي الأوزان، في أولى جلسات تداوله، بنسبة 0.84% ليُغلق عند مستوى 1441.48 نقطة. وهبط مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة 70 بنسبة 0.97%، عند مستوى 453.54 نقطة، فيما خسر المؤشر الأوسع نطاقاً 100 بنسبة 0.20%، وصولاً إلى 936.94 نقطة. وكانت لجنة مؤشرات البورصة المصرية، أقرت استحداث مؤشر البورصة المصرية متساوي الأوزان EGX 50 EWI ، وهو مؤشر يقيس أداء أفضل خمسين شركة في البورصة المصرية في قيمة التداول. وقالت البورصة إن المراجعة الدورية للمؤشرات شهدت عدداً من التغيرات، فقد خرج من المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "EGX30" عدد 8 شركات، في مقابل دخول 8 أخرى جديدة، بينما شهد مؤشر "EGX70" خروج  18 شركة، وانضمت شركتان منه إلى مؤشر ""EGX30، أمَّا مؤشر "EGX100" فقد شهد خروج 16 شركة. واستحوذ قطاع البنوك على نحو 24.4% بقيمة جاوزت 91.7 مليار جنيه من رأس المال السوقي، تلاه قطاع العقارات بقيمة 58.7 مليار جنيه تُمثل نسبة 15.6%، ثم قطاع الخدمات المالية بنسبة 10.6% بقيمة 40 مليار جنيه. وبلغت أحجام التداول على الأسهم 445 مليون جنيه، بعد التداول على نحو 171 مليون سهم، فيما بلغت القيمة الإجمالية للسوق 658 مليون جنيه، بعد التداول على 176 مليون سهم، من خلال 20.7 ألف صفقة.
//