تراجع ثقة الشركات الصناعية في الاقتصاد الياباني

طباعة
أظهر استطلاع أجرته رويترز أن ثقة الشركات الصناعية اليابانية تضاءلت في يوليو تموز وتراجعت المعنويات في قطاع الخدمات بأعلى وتيرة في أكثر من عام بما يعكس المخاوف من تباطؤ الاستهلاك والصادرات مع انحسار النمو في الصين أحد أكبر الشركاء التجاريين لليابان. واوضح مسح رويترز تانكان - الذي يتابع عن كثب مسح تانكان الفصلي الذي يجريه بنك اليابان المركزي - أن معنويات المصنعين وقطاع الخدمات ستظل ضعيفة على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة. وتنضم المعنويات المنخفضة إلى مجموعة من البيانات المتباينة التي صدرت في الآونة الأخيرة وتبرز هشاشة اقتصاد اليابان، ويظهر انخفاض المعنويات أن الشركات ليست مطمئنة بشأن الآفاق الاقتصادية. وأجري المسح في الفترة بين الأول والخامس عشر من يوليو تموز وشمل 516 من الشركات الكبيرة والمتوسطة من بينها 285 شركة أجابت على أسئلة المسح. ويظل تباطؤ الاقتصاد الصيني - الذي يتجه للنمو بأبطأ وتيرة له في أكثر من عقدين هذا العام - يؤثر سلبا على الصادرات والصناعات التحويلية في معظم آسيا، وفي اليابان أظهرت بيانات صدرت في الأسابيع القليلة الأخيرة تراجع الصادرات والإنتاج وإن كان الإنفاق الرأسمالي يتسارع. واستقر مؤشر رويترز تانكان لمعنويات المصنعين عند 14 في يوليو تموز، ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر إلى 15 في أكتوبر تشرين الأول، وهبط مؤشر قطاع الخدمات من مستوى قياسي قدره 36 في يونيو حزيران إلى 24 مسجلا أكبر خسائره منذ مايو أيار 2014 حين تضرر المستهلكون من ارتفاع ضريبة المبيعات. وضعفت معنويات شركات التجزئة متراجعة من أعلى مستوياتها في أكثر من عام في يونيو حزيران وهو ما أثر سلبا على المعنويات في قطاع الخدمات بشكل عام.