إيران تخطط لمشروعات في النفط والغاز بقيمة 185 مليار دولار

طباعة
عرضت إيران اليوم الخميس خططاً لإعادة بناء علاقاتها الصناعية والتجارية الأساسية في أعقاب الاتفاق النووي مع القوى العالمية مؤكدة أنها تستهدف مشاريع للنفط والغاز قيمتها 185 مليار دولار بحلول 2020. وذكرت على لسان وزير صناعتها محمد رضا نعمت زاده أن طهران ستركز على قطاعات النفط والغاز والمعادن والسيارات آملة بالتصدير إلى أوروبا بعد رفع العقوبات المفروضة عليها. وأبلغ وزير الصناعة والمناجم والتجارة مؤتمراً في فيينا: "نتطلع إلى التجارة المتبادلة وإلى التعاون في التطوير والتصميم والهندسة."وأضاف: "لم نعد مهتمين بالاكتفاء باستيراد البضائع والآلات من أوروبا." وأعلن نائب وزير النفط الإيراني للشؤون التجارية والدولية أمير حسين زماني نيا أن بلاده حددت نحو 50 مشروعاً في مجال النفط والغاز بقيمة 185 مليار دولار تأمل بالتعاقد عليها بحلول 2020. وذكر زماني نيا أن إيران وضعت نموذجاً جديداً للتعاقد تطلق عليه اسم عقد البترول المتكامل استعدادًا للمفاوضات مع الشركاء الأجانب المحتملين، حيث "يعالج النموذج بعض جوانب القصور التي شابت عقد إعادة الشراء القديم ويحسن تنسيق مصالح الأطراف المعنية في الأمدين القصير والطويل." من جانبه صرح نائب وزير المالية الإيراني محمد خزاعي أن إيران أتمت مفاوضات مع بعض الشركات الأوروبية الراغبة بالاستثمار في البلاد عقب التوصل لاتفاق نووي بين إيران والقوى العالمية هذا الشهر. وقال خزاعي خلال مؤتمر لتعزيز التجارة بين الاتحاد الأوروبي  وإيران "نشهد حاليا عودة المستثمرين الأوروبيين إلى البلاد وبعض هذه المفاوضات اكتملت بالفعل ومنحنا الشركات تراخيص الاستثمار الأجنبي والضمانات اللازمة." وأضاف "حتى خلال الأسبوعين الأخيرين وافقنا على مشروعات لشركات أوروبية بأكثر من ملياري دولار في إيران"، فيما لم يكشف عن أسماء أي من الشركات ولم يذكر تفاصيل أخرى عن الصفقات.
//