البنوك المركزية تشهد اكبر هبوط في احتياطاتها من النقد الاجنبي منذ 10 سنوات

طباعة
أعلن بنك سيتي غروب الأمريكي إن البنوك المركزية باعت نحو 260 مليار دولار من احتياطات النقد الأجنبي في الربع الثاني من العام مع محاولة تلك البنوك في الأسواق الناشئة التخفيف من تداعيات هروب الأموال من اقتصاداتها. ويعد هذا الانخفاض أكبر هبوط تشهده احتياطات النقد الأجنبي العالمية فيما يزيد عن عشر سنوات متجاوزا الاستنزاف في 2008-2009 حينما حاولت البنوك المركزية جاهدة السيطرة على تداعيات الأزمة المالية العالمية. ونشر صندوق النقد الدولي في 30 من يونيو بيانات احتياطات الرسمية للربع الأول من العام فقط، وستنشر البيانات الرسمية للربع الثاني في غضون أسابيع. لكن معظم البنوك المركزية الرئيسية في العالم نشرت بالفعل أرقام احتياطاتها في نهاية يونيو حزيران حيث يقدر سيتي غروب أنها هبطت بنحو 85 مليار دولار إلى 11.35 تريليون دولار، لكن ذلك يقلل من الحجم الحقيقي للانخفاض. وقال الرئيس العالمي لاستراتيجية النقد الأجنبي لدى سيتي في نيويورك ستيفن انجلاندر إنه عند احتساب تأثيرات أسعار الصرف والتحويلات بين العملات فإن البنوك المركزية تكون باعت حقيقة ما يصل إلى 260 مليار دولار من احتياطاتها. وأضاف "باعت البنوك المركزية احتياطات لحماية عملاتها من الانهيار." وقالت ابردين التي تدير أصولا بنحو 480 مليار دولار عاكسة القلق بشأن الأسواق الناشئة اليوم الخميس إنها تقدر صافي التدفقات إلى الخارج بحوالي 9.9 مليار جنيه استرليني حوالي 15.46 مليار دولار خلال الربع المنتهي في 30 من يونيو حزيران. ويتم نشر الأرقام المتعلقة باحتياطات النقد الأجنبي في أرجاء العالم بالدولار. ونحو 64 في المئة منها مقومة بالعملة الأمريكية والباقي مقوم بعملات أخرى ومعظمه باليورو. وهذا يعني أنه عندما يتراجع الدولار فإن القيمة الإسمية للاحتياطات غير الدولارية لدى البنوك المركزية ترتفع تلقائيا. لكن في الربع الثاني هبطت الاحتياطات الأساسية والدولار معا. وتراجعت الاحتياطات الأساسية 85 مليار دولار مع هبوط العملة الأمريكية ثلاثة في المئة. وبناء على ذلك ارتفعت قيمة الجزء المقوم بالعملات الأخرى من الاحتياطات والذي يزيد قليلا عن أربعة تريليونات دولار بنحو 120 مليار دولار. وقال انجلاندر إنه لتعويض هذا التغير في القيمة فإن البنوك المركزية باعت ما يزيد عن 200 مليار دولار.