تراجع الدولار يعيد للذهب بريقه

طباعة
ارتفع الذهب فوق 1100 دولار للأونصة اليوم الاثنين حيث ساعده انخفاض الدولار على الابتعاد عن أدنى مستوياته منذ 2010 لكن المستثمرين غير مقتنعين بحدوث تعاف حقيقي في ضوء الزيادة المتوقعة لأسعار الفائدة الأمريكية. ويعقد مجلس الاحتياطي اجتماعا يومي الثلاثاء والأربعاء حيث من المقرر أن يلمح صناع السياسات إلى رفع الفائدة في وقت لاحق من العام في ضوء تعزز الاقتصاد الأمريكي. ويؤثر هذا سلبا على الذهب غير المدر للفائدة المصرفية. وفي صباح جلسة اليوم، ارتفع السعر الفوري للذهب 0.4% إلى 1102.95 دولار للأونصة بعد أن هبط للأسبوع الخامس على التوالي الأسبوع الماضي وهي أطول موجة خسائر منذ أواخر 2012. وهبط الدولار مقابل سلة عملات إثر انخفاض الأسهم وعوائد السندات الأمريكية مما جعل الذهب المسعر بالدولار أرخص لحائزي العملات الأخرى. وفقد المعدن أكثر من 3% الأسبوع الماضي بعد خسائر حادة يوم الاثنين صاحبتها أحجام تداول كبيرة في نيويورك وشنغهاي أدت إلى مزيد من عمليات البيع وقلصت السعر حتى 1077 دولارا يوم الجمعة وهو أدنى مستوى له منذ فبراير 2010. وزادت عقود الذهب الأمريكية تسليم أغسطس 1.6% إلى 1102.30 دولار للأونصة. وارتفع البلاديوم في المعاملات الفورية 0.7% إلى 627 دولارا للأونصة وزاد البلاتين 0.3% إلى 985 دولارا غير بعيد بذلك عن أدنى مستوياته في عدة سنوات الذي سجله الأسبوع الماضي.