تباطؤ الاقتصاد الصيني يهبط باسعار النفط

طباعة
هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام إلى أدنى مستويات لها في أكثر من أربعة أشهر اليوم الاثنين بعد تراجع حاد في أسواق الأسهم الصينية وأدلة جديدة على تخمة المعروض العالمي التي قلصت الأسعار إلى النصف خلال الاثنى عشر شهرا الماضية. وهوت الأسهم الصينية أكثر من ثمانية بالمئة اليوم في أكبر انخفاض ليوم واحد في ثماني سنوات وسط تجدد المخاوف بشأن آفاق ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وتعرض النفط أيضا لضغط بعد أن أظهرت بيانات حفارات النفط الأمريكية الأسبوعية يوم الجمعة إضافة 21 حفارا وهو أعلى مستوى لها منذ ابريل نيسان 2014 وهو ما ينبئ بمزيد من الارتفاع في إنتاج النفط الأمريكي. ولامس خام برنت لتسليم سبتمبر أيلول أدنى مستوى لليوم عند 53.33 دولار للبرميل مسجلا أقل سعر له منذ أواخر مارس آذار، ونزل الخام الأمريكي (غرب تكساس الوسيط) لشهر سبتمبر أيلول 55سنتا أو 1.2 في المائة إلى 47.59 دولار للبرميل بعد أن هوى في وقت سابق من التعاملات إلى 47.20 دولار أدنى مستوى له منذ أول أبريل نيسان. والصين أكبر مستهلك في العالم للطاقة ومستورد كبير للنفط. ويخشى المستثمرون أن يزعزع انهيار سوق الأسهم استقرار الاقتصاد الصيني ويخفض الطلب على الوقود، وتتسم إمدادات المعروض من النفط في السوق العالمية بالوفرة في ظل تنافس كبار منتجي الخام في الشرق الأوسط على السوق وضخهم مايزيد اثنين إلى ثلاثة بالمئة عن الطلب حسبما يقول المحللون. وفي العراق تتجه صادرات حقول النفط الجنوبية إلى تسجيل مستوى شهري قياسي بعد أن تجاوزت الثلاثة ملايين برميل يوميا منذ بداية الشهر الحالي.